أبرز تصريحات ومواقف القائد محمد دحلان خلال عام 2022

تناول محمد دحلان، قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، خلال عام 2022م، العديد من القضايا السياسي ة التي تخص القضية الفلسطينية من خلال مواقفه التي قدمها عبر صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي، والمقابلات التلفزيونية، والخطابات المصورة.

وأطلق القائد دحلان عدداً من المواقف والتصريحات في مختلف الأحداث الوطنية، والمستجدات السياسية، والمناسبات المختلفة، حيث اعتاد المواطن الفلسطيني على امتداد تواجده، على حضور القائد دحلان بالمواقف الوطنية التي تعبر عن نبض المواطنين، خاصة في القضايا الوطنية الكبرى، خاصة في حالة صمت القيادة الرسمية في السلطة الفلسطينية، وقيادة حركة فتح برام الله فأصبح دحلان المعبر الحقيقي عن الموقف الوطني وعن الموقف الفتحاوي والشعبي، فدعا لوحدة الوطن وإنهاء الانقسام، ولوحدة حركة فتح، وأعلن عن عديد المشاريع الخدماتية لأبناء شعبنا في الداخل والخارج، وكان دائم الحضور والتواجد مع قطاع غزة، وعلى تماس مع متطلبات مواطني القطاع.

أبرز مواقف وتصريحات القائد محمد دحلان خلال العام 2022

1يناير2022

دحلان: “في هذه اللحظة التي يعبر فيها الشعب الفلسطيني عن إصراره في التمسك بأهداف الحرية والاستقلال والاستهلال بمرحلة جديدة من العمل والسعي نحو استعادة وحدة حركة فتح وشموخها وروحها الفدية وبنيانها الزاهي، وأنهم مصممين على إنهاء مرحلة الإقصاء والتفرد والانحراف عن بوصلة النضال الوطني النبيل، والوقوف عند بوابة الأمل وأول الطريق إلى المهمة الجوهرية الأولى وهي استعادة فتح لروحها ودورها لكي تكون الحارسة اليقظة للحلم الفلسطيني والاستمرار في مرحلة النضال منذ الانطلاقة”.

13 فبراير 2022

دحلان: “ما يحدث في حي الشيـخ جـراح بالقـدس؛ من تنفيذٍ لقرار مصادرة منزل عائلة سالم، وإعلان المـتطرف “بن غفير” افتتاح مكتب على أرض المنزل الذي تم الاستيلاء عليه، تحت حماية قــوات الاحتلال، يأتي في إطار تهويد المدينة المقدسة وطمس هويتها، وإن استمرار إسـرائيل في تغيير الطابع العربي والإسلامي للقدس، قد يؤدي إلى تصعيدٍ على غرار ما حدث في مايو الماضي، وقد ينذر بتفجير حربٍ طاحنةٍ بين العرب واليهود، وتحويل الصراع من صراعٍ سياسيٍ إلى ديني”.

15 إبريل 2022

دحلان: ” قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام باحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين، يكشف عن نوايا خبيثة للتصعيد وجر الأوضاع إلى مزيد من التوتر في ظل نوايا جماعات الهيكل المتطرفة تقديم القرابين في ساحات المسجد الأقصى، وإن محاولة الاحتلال الهروب من ازماته الداخلية بالتصعيد ضد أبناء شعبنا الفلسطيني ومقدساته وتوظيف الأعياد اليهودية لتنفيذ مخططاته التهويدية لم ولن تؤدي إلا إلى مزيد من تدهور الأوضاع و تتحمل إسرائيل وحدها كافة تبعاتها”.

دحلان: “على إسرائيل أن تعي بانها لن تنعم بالأمن والاستقرار ما لم ينعم به أبناء شعبنا الفلسطيني، وعلى السلطة الفلسطينية تحمل مسؤولياتها تجاه حماية أبناء شعبنا، ووضع مقررات المجالس المركزية قيد التنفيذ والعمل على تعزيز صمود أبناء شعبنا المرابط في أرضه”.

18 إبريل 2022

دحلان: “ما يحدث من اقتحامات للمسجد الأقصى المبارك من قطعان المستوطنين بحماية الجنود الإسرائيليين، والاعتداء على المصلين والمعتكفين، بحجة الأعياد اليهودية التي توظف في عملية تهويد المسجد، هو فرض وتكريس للتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى؛ لن يؤدي إلا إلى مزيد من تدهور الأوضاع واشتعالها ولن يقبل به شعبنا الفلسطيني الصامد”.

25 إبريل 2022

دحلان: ” سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة، بإغلاقها لمعبر بيت حانون “إيرز” مرفوضة ومدانة، وتمثل جريمة حرب.

دحلان: الاحتلال ينتهج تشديد إجرامي للحصار المفروض على قطاع غزة الذي يعاني من أزمات اقتصادية وصحية واجتماعية وحرمان 12 ألف عامل من قوت يومهم”.

5 مايو 2022

دحلان: “يسعى الاحتلال الإسرائيلي بسلوكه العدواني ومحاولات تدنيس مقدساتنا، برفع أعلامه تارة، ومنع الآذان تارةً أخرى، واقتحام باحات الأقصى والاعتداء على المصلين، إلى محاولة جر المنطقة بأكملها لحربٍ دينيةٍ مرفوضة، لن تستطيع قوة في العالم إيقافها، ويتحمل الاحتلال وحده المسؤولية كاملة عن هذه الحرب”.

دحلان: “ينبغي على العالم، الذي يتفرج على مأساتنا دون حراك جدّي، أن يعلم بأن فرض سياسة الأمر الواقع بتكريس التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى لن تمر، وسيتصدى لها شعبنا بكل قوةٍ وعنفوان”.

7 مايو 2022

دحلان: “ننعي شهداء القوات المسلحة المصرية، الذين استشهدوا بهجوم إرهابي على إحدى محطات رفع المياه بمنطقة شرق القناة، وأن الجيش المصري البطل لن يتوقف عن العطاء دفاعا عن أرض مصر الطاهرة وشعبها الأبي،، وكوكبة شهداء شرق القناة برهان ساطع على أن معركة مصر مع العناصر الإرهابية والتكفيرية لن تتوقف حتى إجتثاث تلك العصابات من جذورها وتطهير أرض مصر تماما وحماية الأرواح ومقدرات البلاد”.

11 مايو 2022

دحلان: “ننعي بكل الحزن والألم لشعبنا الفلسطيني، وللأسرة الصحفية الفلسطينية والدولية الإعلامية (شيرين أبو عاقلة)، التي استشهدت برصاص جيش الاحتلال في مخيم جنين، وأن الاحتلال يمارس بشتى الوسائل اغتيال الكلمة والصورة التي تفضح جرائمه أمام شاشات العالم، الذي يتوجب عليه اليوم ليس مجرد إدانة هذه الجريمة، وإنما محاسبة هذا الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني”.

دحلان: ” شيرين ستبقى أيقونة صحفية ناضلت في الميدان بالكلمة والصورة، طيلة 27 عاماً، وثقت فيها جرائم هذا الاحتلال الغاشم بحق شعبنا ومقدساته”، مقدماً العزاء والمواساة لكل شعبنا، وعلى وجه الخصوص للأسرة الصحفية الفلسطينية، حراس الحقيقة وفرسان الكلمة والصورة.

13 مايو 2022

دحلان: ” الاحتلال يمارس أبشع أشكال القتل والتنكيل بحق أبناء شعبنا في جنين، بدءاً بنشر القناصة واستخدام القذائف الصاروخية في قصف المنازل في المخيم، وحكومة الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه السياسة الإجرامية وعن تداعياتها”.

دحلان: ” ننعي بأصدق مشاعر الحزن والأسى رجلاً من أعز الرجال، وقائداً فذاً من أعظم القادة، المغفور لله بإذن الله الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وراعي مسيرتها.

دحلان: “فقدنا قائداً حكيماً حمل أعباء دولة الإمارات في مرحلة التمكين وتكريس رحلة القيم والمبادئ التي أسس لها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد ونعزي أهلنا في الإمارات بهذا المصاب الجلل، وندعو الله أن يتغمده بعظيم رحمته، وأن يلهم شعب الإمارات وقيادتها الصبر والسلوان”.

15 مايو 2022

دحلان: “اعتقد كثيرون، وفي مقدمتهم إسرائيل، أن الزمن كفيل بمعالجة آثار نكبة شعبنا العظيم عام 1948، والتي نتج ضياع أرضنا واقتلاع أهلنا من ديارهم، ذلك المعتقد الذي قام على نظرية (الكبار يموتون والصغار ينسون)، إلا أن الأجيال المتتابعة أسقطت هذه المقولة التي رددها بن غوريون، والذي حصل هو العكس، فالصغار لم ينسوا حقوقهم وإرث أجدادهم في أرض فلسطين”.

دحلان: “تتجدد نكبة شعبنا اليوم بصورها المختلفة، من القتل العمد بشكل يومي لشبابنا وبناتنا بدم بارد، وقتل المدنيين العُزّل، وآخر هذه الجرائم اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة أمام عدسات الكاميرات، والاعتداء على جنازتها بشكل وحشي، الأمر الذي يدعونا إلى مطالبة الجهات المعنية من السلطة الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية بضرورة رفع هذا الملف ومعه كل ملفات جرائم الاحتلال لمحكمة الجنايات الدولية، ونحذر من مغبة الاستهتار والإهمال في التعاطي مع هذا الحق الفلسطيني، تجاه حراس الكلمة والصورة، وكل أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده”.

22 مايو 2022

دحلان: “ما زالت أفكار حركة “كاخ” وجماعة كاهانا حي تُروّج وأنصارها ينشطون، وتزداد نمواً في إسرائيل. أفكار هذه الحركة الإرهابية هي التي أحرقت الطفل أبو خضير حياً، وهي التي أحرقت منزل دوابشة، وهي التي تهاجم القرى الفلسطينية الآمنة، ويتم اقتحام باحات المسجد الأقصى يومياً، وتتم الدعوة لهدم قبة الصخرة المشرفة، وعلى واشنطن بأن تعيد النظر في هذا القرار البائس، والعمل بجدية من أجل تحقيق السلام العادل في المنطقة، بدلا من قراراتها المؤيدة للتطرف و الإرهاب الإسرائيلي”.

25 مايو 2022

دحلان: ” إصرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ مخطط مسيرة الأعلام الإسرائيلية، هو استفزاز خطير لمشاعر أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية، وتجاوز للخطوط الحمراء، ونسف لكل جهود تهدئة الموقف، وتفجير للمشهد الميداني المشتعل أصلاً بسبب استمرار الاحتلال”.

28 مايو 2022

دحلان: ” بمناسبة مرور 9 سنوات على رحيل القائد الوطني والمفكر الكبير، أبو علي شاهين من الواجب علينا، إعادة قراءة تجربة أبو علي شاهين، الذي رفض سياسات الإقصاء والتفرد بالقرار، ودفع ثمناً باهظاً في سبيل قول كلمة الحق، وشجاعته وتمرده على الباطل، تحمل ظلم ذوي القربة، ورفض المساومة من على فراش الموت، ظل وفياً للمبادئ الوطنية والثورية التي تربي عليها في الزنازين وساحات النضال وأزقة المخيم.”

31 مايو 2022

‏دحلان: ” في الذكرى الحادية والعشرين لرحيل القائد فيصل الحسيني، أننا لا نستذكر فقط أحد رموز وقيادات منظمة التحرير؛ بل أحد العظماء الذين أنجبتهم فلسطين في القرن العشرين.

دحلان: “تتزامن ذكراك مع ما تعيشه القدس من أحداث جسام، وفي غيابك تبدو القدس حزينة، وتفتقد القدس أحد أهم رجالاتها الذي ملأ نسيجها المتشابك بحراكه اللامحدود على المستويات كافة، محوّلًا “بيت الشرق” ليصبح العنوان السياسي للفلسطينيين في القدس، مدافعًا عن عروبتها، وعن الأماكن المقدسة فيها، مكرّسًا القدس عاصمة فعلية لفلسطين”.

1 يونيو 2022

دحلان: ” ننعي الشهيدة الأسيرة المحررة والصحفية (غفران هارون وراسنة) التي اغتالها جيش الاحتلال الإسرائيلي عند أحد الحواجز العسكرية في العرّوب، ووصف ما حدث بجريمةٍ جديدةٍ تُرتكب أمام عدسات الكاميرات وبدمٍ بارد، بعد أن حصل جنود الاحتلال على الضوء الأخضر من حكومة بينت لقتل أبناء شعبنا العُزّل”.

3 يونيو 2022

دحلان: ” نبارك لنقابة الصيادلة في قطاع غزة، وكل القوى المشاركة نجاح انتخاباتهم، وأخص بالتهنئة الأخوات والأخوة في (قائمة المستقبل)، الذين حصلوا على 6 مقاعد في مجلس النقابة، بعد منافسة مع فصائل كبيرة ذات تاريخ وتجربة حزبية طويلة”.

دحلان: “برهنت هذه الانتخابات، ونسبة الإقبال العالية على تعطش شعبنا، بمختلف فئاته، لممارسة الديمقراطية، نهجاً وسلوكاً في كل مؤسساتنا الوطنية، والحاجة لترسيخ مبدأ تداول السلطة والاحتكام لصناديق الاقتراع”.

2 أغسطس 2022

دحلان: “عندما يتعلق الأمرُ باختبارات الثانوية العامة، فإنه يرتقي إلى مصافِ المعارك الكبرى، التي يخوضها شعبُنا كله، وينتصر فيها يوم إعلان النتائج، فالتعليم كان وما يزال سلاح شعبنا الذي لا يُقهر وأداة كفاحنا التي لا تتقادم ووسيلتنا الوحيدة للعبور إلى المستقبل.”

دحلان: “أحتفل وإياكم اليوم بهذه الكوكبة من فتيان وفتيات غزة الحبيبة، الذين تبوأوا أرفع المراتب وحصلوا على أعلى الدرجات، فاستحقوا هذا التكريم وهذا الاحتفال المبهر، وهذه فرصة للثناء على المجهود الكبير ونعمة التفوق ولتقديم الشكر الواجب لأسرة التربية والتعليم، التي تعمل في ظروفٍ غايةٍ في التعقيد، لكنها تواصل بعزيمةٍ جهدها لإكمال المسيرة، وفرصة لتوجيه التحية للأمهات والآباء الذين سهروا وتعبوا وبذلوا كل ما بوسعهم من أجل نجاح وتفوق أبنائهم.”

14أغسطس 2022

دحلان: ” نقدم التعازي لفخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقداسة البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وأهالي ضحايا حادث كنيسة أبو سيفين بإمبابة، وعموم الشعب المصري الكريم، بمصابهم الجلل الذي أودى بحياة العشرات”.

دحلان: “ندعو لأهالي الضحايا بالصبر والسلوان، وأن يمُن على مصر وشعبها الأبي وقيادتها الرشيدة بالمزيد من العزيمة في مواجهة الشدائد، والكثير من الخير لبناء وطن يستحقه أبناء العظيمة مصر”.

23 سبتمبر 2022

دحلان: “لا كلام، بل لا شيء إطلاقاً يمكنه أن يعبر عن الحزن الذي يجتاحنا من هول الكارثة التي أودت بحياة العشرات من أبناء شعبنا، ومن الأشقاء، ضحايا مركب الموت الذي غرق قبالة شواطئ سوريا الشقيقة، ونتضامن مع أسر الضحايا، ونسأل الله تعالى أن يوفق فرق الإنقاذ في الوصول إلى أكبر عددٍ ممكنٍ من الأحياء، وندعو بالرحمة لشهداء هذه الرحلة المشؤومة.”

26 سبتمبر 2022

دحلان: ” السادس والعشرون من سبتمبر هو اليوم الذي اختارته أسرة الصحافة العالمية للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، تأتي هذه المناسبة، في الوقت الذي تزداد فيه انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين، فقد شهد النصف الأول من هذا العام وحده 479 انتهاكاً، غالبيتها في مدينة القدس، وشكل اغتيال الإعلامية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة أفظع هذه الانتهاكات بحق الصحفيين.

27 أكتوبر 2022

دحلان: ” الوضع الفلسطيني الراهن يواجه معضلتين رئيسيتين: الأولى انسداد أفق الحل السياسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والثانية تفكك وانهيار نظام ما بعد أوسلو، والمعضلة الثانية، وهي تـفـكـك وانـهـيـار نـظـام مـا بـعـد أوسـلـو بشقّيه: ضعف النظام الإسرائيلي، وتفكك النظام الفلسطيني، مؤكداً أن “إسرائيل” لم تعد الدولة الديمقراطية المزدهرة المتقدمة التي يعرفها العالم.

دحلان: “نتنياهو حوّل “إسرائيل” إلى دولة من العالم الثالث، عندما تدخل في كل شيء مقابل الحفاظ على السلطة، فتدخل في الشرطة، والقضاء، وسمح لعائلته بالتدخل في الحكم، وشكك في قدرة الجيش والمؤسسة الأمنية، مقابل التمسك بالحكم.

دحلان: “منذ أكثر من عقد لا يوجد حكومة مستقرة في إسرائيل، مع أزمة سياسية مستمرة لا تنتهي، وانتخابات متكررة ومشهد سياسي لم يحدث منذ نشأة إسرائيل”.

دحلان: ” النظام السياسي الفلسطيني يتجه نحو التفكك والانقسام، وفقدان السلطة للسيطرة والإدارة، مع استمرار غياب الديمقراطية، وانتشار الفساد في كثير من مفاصلها، وفقدان السلطة وبعض القوى الفلسطينية للمصداقية وتراجع شعبيتهم الجماهيرية، في المقابل تبلور مسار ثالث يرتكز على جيل الشباب الذين لا يؤمنون بالنظام السياسي الحالي، ويقودون معظم التحركات الاحتجاجية على الأرض”.

دحلان: “خلال الفترة الأخيرة تفاقمت حالة الضعف في حكم السلطة الفلسطينية، وانتشرت الصراعات العائلية في ظل غياب القانون، وصعدت إسرائيل من عدوانها ضد الشعب الفلسطيني، ونشأت مجموعات مقاومة فلسطينية، ومقاومة فردية، خارج نطاق السلطة والقوى الفلسطينية حيث لا ينتمي أفرادها لأي فصيل”.

10 نوفمبر 2022

دحلان: “تمر علينا الذكرى الثامنة عشر لرحيل الشــهيد القــائد ياسر عرفات، بينما يستمر الأحجام رسمياً عن تحميل المؤسسة السياسية والأمنـية الاسرائيلية مسؤولية اغتيـــال الزعيم الخالد ومازالت لجنة التحقيق لم تفصح عن نتائجها الرسمية بعد”.

دحلان: ” تحل علينا الذكرى المؤلمة وقضيتنا الوطنية تمر بمرحلةٍ حرجةٍ هي الأصعب في تاريخنا النضالي، وفي ذات الوقت لا تزال حركة فتح، بوصفها قائد الحركة الوطنية تعاني من عوامل الضعف والتشتت، بما انعكس سلباً على قضيتنا الوطنية”.

17 نوفمبر 2022

دحلان: “بقلبٍ يعتصره الألم، أتقدم لشعبنا بعميق المواساة وأحر التعازي بضحايا كارثة الحريق المفجع في شمال غزة”، داعياً كل الجهات المختصة سرعة التحقيق في هذا المصاب الجلل، والبحث في كل ما يتوجب عمله كي نمنع وقوع كوارث مستقبلية تفجعنا بأبناء شعبنا وأهلنا في قطاعنا الباسل.

22 نوفمبر 2022

دحلان: ” نهنئ الأشقاء في المملكة العربية السعودية، بمناسبة فوز المنتخب السعودي على المنتخب الأرجنتيني في نهائيات كأس العالم، فوز مستحق بإصرار وإرادة وعزيمة الشباب السعودي الذي أبهر العالم كله”، متمنيا لسعودية العروبة المزيد من التقدم والتفوق في كل المجالات.

15 ديسمبر 2022

دحلان: ” ننعي المناضل الوطني سليم الزعنون، رئيس المجلس الوطني الفلسطيني السابق وعضو اللجنة المركزية السابق في حركة فتح وأحد مؤسسيها، بعد مسيرةٍ طويلةٍ من العطاء لوطنه وشعبه، سجّل فيها حضورًا في قلب قصة الثورة المعاصرة، وسعى بكل إخلاصٍ من أجل الحفاظ على وحدتنا الوطنية كصمام أمانٍ لنضال شعبنا من أجل الحرية، وبذل كل جهدٍ مستطاعٍ كي تبقى فتح موحدة وطليعة ورائدة في مشروعنا التحرري.

دحلان: ” الراحل الزعنون خاض مسيرةٌ صعبةٌ وشاقة، قاضيًا ومناضلًا ورئيسًا لبرلمان فلسطين وعضوًا مؤسسًا في لجنة فتح المركزية، ورجلًا لم تغريه المواقع بقدر أنها زادته تواضعًا وأدبًا ودماثة خلق”.

20 ديسمبر 2022

دحلان: “ننعي الشهيد القائد المناضل الأسير ناصر أبو حميد، والذي جسّد وأبناء أسرته كل أشكال المعاناة الفلسطينية، جريحًا ومطاردًا وأسيرًا ثم شهيد، وحفر اسمه في سجلات الشرف الوطني إلى الأبد، وكرّس ذاته النضالية أيقونةً في سفر الكفاح الوطني”.

دحلان: ” العزاء لشعبنا ولجماهير حركة فتح ولأسرته الكريمة ولإخوانه الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، “نصر وشريف ومحمد وإسلام”، ولأمه الصابرة والصامدة والدة الشهداء والأسرى، التي تحملت هدم منزلها خمس مرات، وتحملت بجلدٍ كل أشكال البطش والتنكيل الذي يمارسه الاحتلال، والعهد أن نواصل مسيرة الكفاح حتى تحقيق حلم ناصر ورفاقه في الحرية والاستقلال”.