الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

أبو خوصة: محاولات التاثير على الناخبين بالترهيب يمثل اعتداء على الحريات الخاصة والعامة

غزة: أكد توفيق أبو خوصة، القيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن نتائج الاقتراع عبر صندوق الانتخابات قد لا تشكل التقييم الحقيقي لأوزان الكتل، والقوائم الانتخابية في ظل استخدام القوة الناعمة من ضغوط وترهيب للتأثير على جمهور الناخبين.

وتابع في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء :”كذلك الأمر في حالة التصويت الاحتجاجي ذات الطابع الكيدي، (التهديد بقطع رواتب الأقارب أو عدم الحصول على وظيفة أو فرصة للعمل في برنامج بطالة مستقبلاً، أو اتخاذ إجراءات وظيفية ضد الناخب إذا لم ينتخب القائمة المطلوبة)”.

وأشار أبو خوصة، إلى أن مثل هذه السلوكيات السلبية تمثل حالة من الاستهداف للحريات الخاصة والعامة التي تتيح التعبير عن الإرادة الذاتية في الاختيار غير مقبول ولا يجوز التسليم بها، إذ من المعيب أن يُقدم زملاء المهنة على الضغط أو التهديد الموجه لزملائهم والسعي لإجبارهم أو مساومتهم على الالتزام بانتخاب قائمة محددة أو دعوتهم لمقاطعة العملية الانتخابية في إطار حسابات الأصوات والفوز والخسارة سواء كان بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأوضح أن ثقة الناخب لا تؤخذ بغير إرادته، فهذه الثقة تمنح لمن يستحق طواعية من منطلق القناعة بـ (المرشح / القائمة) أو البرنامج الانتخابي والقدرة على تنفيذه، والوفاء به على شكل خدمات وإنجازات تصب في صالح الناخب والمهنة والجمهور عموماً، ناهيك عن كون الممارسة الديمقراطية سلوك حضاري والتزام أخلاقي في إطار وطني عام، تتعارض مع منطق الترهيب والتهديد الذي يجافي وينافي كل التقاليد والأعراف والقيم الديمقراطية.

وأكد القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي على ضرورة توفير أجواء من الحرية الكاملة للصيادلة في اختيار ممثليهم لقيادة النقابة في المرحلة القادمة، والحرص على تقديم نموذج ديمقراطي بأعلى درجات المسؤولية والمساهمة في ترسيخ النهج الديمقراطي في مؤسساتنا النقابية والمهنية والطلابية والحزبية والأهلية والرسمية كافة، فلسطين تستحق الأفضل، متمنيًا نجاح العملية الديمقراطية في جمعية الصيادلة، وانتخاب من يستحق ثقة الهيئة الناخبة، وأن تسيطر النزاهة والشفافية عليها.

أخبار قد تهمك