الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

“أحمد موسى سلامة” أوّل شهيد في الثورة الفلسطينية المعاصرة

الشهيد القائد ” أحمد موسى سلامة ”  هو أوّل شهيد فلسطيني في الثورة الفلسطينية المعاصرة  استشهد في الأول من يناير عام 1965، بعد أن نفّذ عمليته البطولية “نفق عيلبون”، فصار هذا اليوم يومًا وطنيًا تخليداً لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل فلسطين، وهو الذكرى السنوية لانطلاقة الثورة الفلسطينية المسلحة.

الشهيد القائد ” أحمد موسى ” من مواليد 1923م قرية ناصر الدين بمدينة طبريا، هاجر منها في العام 1948 إلي الأردن بعد النكبة , فآمن بضرورة الكفاح المسلح لتحرير فلسطين ، بعد أن قتلت العصابات الصهيونية وهجرت عشرات الآلاف من الفلسطينيين ودمرت منازلهم وقراهم.

التحق القائد الشهيد أحمد موسى  بالفدائيين في عام 1956م، وفي عام 1964م التحق بحركة فتح فكان الرجل السابع في جناحها العسكري ” العاصفة “حسب ترتيب المؤسسين لها، وعند بزوغ فجر الأول من يناير1965 أعلنت الثورة الفلسطينية بداية الكفاح المسلح، حيث استشهد بعد تفجير ” نفق عيلبون”.

منذ رحيل الشهيد أحمد موسى وحتي يومنا هذا لازال الشهداء يروون بدمائهم الزكية أرض فلسطين من اجل التحرير والحرية والاستقلال ، وفي مقابلة نجله محمود المولود في إربد بالأردن عام 1960، قال أنه لازال يتذكر ليلة خروج والده لتنفيذ أول عملية فدائية للثورة الفلسطينية، وأضاف : ” كان والدي رحمه الله والأبطال الذين كانوا معه ،قد تناول طعام العشاء في منزلنا الكائن بمزرعة بمنطقة الشونة الشمالية في الأردن ،وجهز نفسه مع كل من رفاقه الذي خرجوا معه لتنفيذ العملية الأولى في موقع عيلبون بنهر الأردن ليلة الجمعة الموافق 31 ديسمبر 1964 ”

فجر الأبطال النفق الذي يعتبر أحد أهم دعائم مشروع تحويل نهر الأردن إلي الكيان الصهيونى، لتنطلق بعدها الثورة عمليًا بالدم والانتقام والكفاح المسلح في الأول من يناير عام 1965م ، ورحل الشهيد البطل أحمد موسى ودفن بمنطقة الشونة الشمالية، حيث لا زال قبره مزاراً للكثير من أبناء شعبنا .

أخبار قد تهمك