الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

اسمها “دولة الفصل العنصري”

كتب د. هاني العقاد :من يسميها ” دولة إسرائيل” فهو مجرم يعترف بإجرام الصهاينة  الممنهج ضد أبناء الشعب الفلسطيني  , ومن يعتقد انها دولة متحضرة شعبها سامي فانه مخطئ وعيناه بينهما وبين الحقيقة رماد اسود ازالته يتطلب البحث عن حقيقة انشاء هذه الدولة و وجودها العنصري في المنطقة العربية , دولة التي تمارس الاحتلال بمنهجية وتمارس الاستيطان وتطرد الشعب الأصل ومالك الأرض  من ارضة وتستولي علي تاريخه  ,تزور الحقائق والتاريخ وتنسج الروايات الكاذبة التي ينفيها التاريخ , فلا هم وجدوا علي هذه الأرض ولاهم ولدوا عليها انما مجرد مهاجرين استقدمتهم الصهيونية حديثا وأقنعتهم ان اجدادهم كانوا هنا يوما من الأيام .

ومن هنا بدأوا يصدقوا الأكاذيب ويعتقدون انهم أصحاب الأرض التاريخين , يرتكبون الجرائم علي انها دفاع عن وجودهم ولا يكترثون لحجم هذه الجرائم التي هي جرائم حرب ترتقي لحد جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي . شعب هذه الدولة شعب لا يعترف بأحقية احد بالوجود الا انفسهم  , ربتهم الصهيونية علي الكراهية والحقد وزرعت في انفسهم حب القتل والانتقام ,وتداولت الحكومات الصهيونية المختلفة منهجية تربية تطرفهم  حتي تم تحويل معظم شعب هذه الدولة الي شعب متطرف لا تحكمه منظومة اخلاق ,ولا يحكمه أي منطق ولا قانون دولي ولا حتي انساني .

أطلقت الحكومات العنان لتكوين العصابات المجرمة والتي تعيث فسادا في الأرض حتي يومنا هذا , واليوم العديد من العصابات تعمل جنبا الي جنب مع جيش الاحتلال وتتبادل أدوار القمع والقتل وهدم البيوت وتخريب المزارع والحقول وردم الابار وتدمير كل ما يبعث الحياة للفلسطينيين علي ارضهم .

 

 

أخبار قد تهمك