الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

الأقصى غالبٌ في وجدان أبنائنا والاحتلال يدفن رأسه في الرمال

كتب: عدلي صادق:

في الليلة السابقة على العملية في إلعاد؛ كانت سلطات الدولة التي تزعم أنها جديرة بالدخول على خط علاقات البشر مع البشر؛ تستبيح المسجد الأقصى، وتسلط أشعة الأضواء الزرقاء، على الحرم الإبراهيمي في الخليل وتلف مبنى ذلك الحرم بلون العلم الإسرائيلي، بفائض من الاستعلاء البذيء والاستهتار العنصري بمشاعر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

بتحفيز من هذه السفالة الظلامية الصهيونية المشحونة بالحقد الديني، فاض غضب اثنين من أبنائنا العمال، فنفذوا العملية بينما سبب تواجدهما في المكان، لم يكن إلا طلب الرزق بعرق الجبين. ليستمر هؤلاء في تعليل العنف بغير أسبابه، وليستمروا في دفن رؤوسهم في الرمال وإنكار أن احتلالهم وجرائمهم ومستوطنيهم وهمجيتهم هي السبب الجوهري، وما تبقى ليس أكثر من تفاصيل في الهوامش. أعانكما الله يا ولدينا المقبوض عليكما. لقد غَلَبَ الأقصى في وجدان كل منكما، اعتبارات الحياة نفسها.

أخبار قد تهمك