الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

الالاف من تيار الاصلاح يحيون ذكرى أبو عمار والمصالحة المجتمعية لـ 100 عائلة

11 – نوفمبر, 2017 

شارك الالاف  في مهرجان نظمه تيار فتح الاصلاحي بعد ظهر اليوم الخميس في ساحة الكتيبة بمدينة غزة بمناسبة المصالحة المجتمعية لـ ضحايا 100 عائلة من شهداء الانقسام والذكرى الـ 13 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات.

ورفع المشاركين في المهرجان الذي حضره نواب من حركة حماس، أبرزهم خليل الحية وصلاح البردويل، وشخصيات من كافة الفصائل الأخرى أعلام فلسطين والإمارات ومصر، وصور الرئيس الراحل أبو عمار ودحلان وأعلام حركة فتح.

وافتتح المهرجان بكلمة القيادي في تيار دحلان الاصلاحي النائب ماجد أبو شمالة قال إن تفاهمات القاهرة في يوليو 2017 أسست لمصالحة وطنية حقيقية طوت صفحة سوداء من تاريخ شعبنا من خلال المباشرة في إنهاء ملف المصالحة المجتمعية الأشد خطورة والأكثر حساسية.

واضاف أبو شمالة أن المصالحة ليست استلام للمعابر والوزارات من السلطة التنفيذية فقط بل هي تفعيل لدور السلطات الثلاث ترتكز على الشراكة وعدم الإقصاء.

وتابع نحن نسير اليوم عبر جبّر الضرر لعوائل 100 شهيداً ممن جسدوا الوحدة الوطنية الحقيقية”، مثمنًا عفوهم الكريم وأخلاقهم الوطنية. وشكر أبو شمالة دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية لدورهما في رعاية المصالحة المجتمعية،

وأكد على أن هذه الذكرى تجسد اليوم معنى الوحدة والتصالح والتسامح الوطني من خلال ما بدأناه من جبر الضرر لـ 40 أسرة شهيد، وها نحن اليوم نستكمل مسيرة المصالحة المجتمعية عبر جبر الضرر عن 100 عائلة شهيد جسدوا معنى الوحدة الحقيقية، موجهاً التحية لهذه العائلات كافة.

وأشار إلى أن الشهيد أبو عمار كان حريصا على شعبه حتى في أشد مرضه، أوصى برواتب الموظفين، مستذكراً رد أبو عمار على الصحافية التي سألته عن حاله، فقال لها :” لا تسأليني عن أحوالي بل عن أحوال شعبي”. متسائلاً أين نحن الآن من أبو عمار؟ في وقت تقطع في الرواتب، ويحال الشباب للتقاعد الإجباري.

من ناحيته، أكد القيادي في حماس ، خليل الحية ،نريد الأمن الوظيفي للجميع ولا يجوز قطع الرواتب ولا الفصل الوظيفي ولا التقاعد المبكر بشكله الحالي”.

وأضاف الحية “اليوم نكمل المصالحة المجتمعية لأسر 140 شهيدًا من ضحايا الانقسام الداخلي”.

من جانبه،قال المتحدث باسم لجنة المصالحة المجتمعية والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، في كلمته إن لجنة المصالحة المجتمعية تشكلت بمشاركة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية،وأخذت على عاتقها جبر الضرر الذي اصاب شعبنا اثر الانقسام، والذي أحدث كثيرًا من الالام، والتي تمثلت بمئات الشهداء والجرحى.

وأضاف حبيب، أن اللجنة جعلت من اتفاق عام 2011 مرجعية لها، وفتحت الباب على مصراعيه وما زال مفتوحًا لمشاركة الكل الفلسطيني الموقع على اتفاق القاهرة، مطالبًا بالمضي قدمًا في المصالحة؛ “لننهي الانقسام ونوحد شعبنا؛ للتفرغ لمواجهة الاحتلال”.

واستذكر خلال كلمته، الشهيد الراحل ياسر عرفات، قائلًا : “أبو عمار حرص كل الحرص على وحدة شعبنا في مواجهة الاحتلال برفقة الشهداء القادة، وكل شهداء فلسطين”.

أخبار قد تهمك