الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

التيار يرحب ويعلل

كتب عدلي صادق: صدر بيان تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، بمفردات تليق بهذه الحركة وتؤكد على أن التيار لم يبرح قلب هذه الحركة النابض.

فما ينبغي أن تعرفه حكومات إسرائيل المتغطرسة الحمقاء، التي أدار رأسها حال الرواج في الإقليم؛ أن سياستها لن تصل بها الى أي فلاح غير استمرار جرائمها واستمرار إيلامها من قبل أبناء شعب فلسطين. فهذا الشعب، لن يتحول الى جثة هامدة عاجزة عن الرد على الفعل العنفي الحقير والتعديات اليومية، بشيء من واجب المقاومة.

عباس استنفد سنوات طويلة، في الرياء وإدانة المقاومة، ولم يكافأ سياسياً. والتطرف لن يجلب للمحتلين سوى الخيبة. فلم يعد هناك لدى المحتلين، أدنى قيمة لما يقوله أو يفعله المنسقون الأمنيون، ولا يتقبل العدو نفسه من عباس فكرة منح الأعطيات لأصفيائه، لأن شريك الزفت يخسر ويجلب الخسارة لشريكه. مبتدأ مخرج المحتلين من المأزق، التسليم بحق الشعب الفلسطيني في اختيار من يحكمونه، وحقه في الاستقلال على أراضي 67 على يتولى التاريخ صياغة خبر المبتدأ.

الشعب راسخ على أرضه، وفي الشتات يتمسك بحقوقه، وهو صاحب الخيار في مساره ومصيره، وشــ هـ داء هذا الشعب هم الذين يحددون البوصلة.

على هذا الأساس يرحب التيار بكل عمل يبرهن على لأن الشعب ما يزال وسيبقى في تناقض تناحري مع هذا الاحتلال البغيض، ويرد على العنف الغاشم بالمقاومة كيما أتيحت.

كل الاعتزاز بأبنائنا الذين بذلوا دماءهم الطاهرة على طريق الحرية.

أخبار قد تهمك