الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

الحسنات: بعد 74 عامًا على النكبة..الشعب الفلسطيني سيظل متمسكاً باستعادة حقوقه

غزة: أكدت صبحية الحسنات، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، على تجديد العهد والقسم مع شعبنا وحقوقه الوطنية، وخاصة حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم التي ت0م تهجيرهم منها قسراً وظلماً.

وقالت الحسنات في تصريح صحفي، اليوم الأحد، بمناسبة إحياء الذكرى ال 74 للنكبة: ” إنها ذكرى أليمة  ولكن الظروف والمراحل التي مرت بها الأجيال الفلسطينية المتعاقبة، رغم صعوبتها؛ أكدت أن هذا الشعب لا يصيبه الضعف والعجز والانهيار فظل متمسكاً بحقه في العودة، واستعادة كامل حقوقه التي كفلها القانون والمواثيق والقرارات الدولية المتعاقبة.”

وأضافت: ” قضيتنا لا زالت تمر بظروف صعبة ومعقدة، فقبل 74 عاماً تم تهجير الفلسطينيين قسراً والسطو على أراضيهم وممتلكاتهم والتضييق عليهم في أسقاع الارض، واليوم نجد أن من يعيش على أرض فلسطين أيضا هو محاصر من قبل الاحتلال ويعاني من الانتهاكات والجرائم التي يمارسها الاحتلال بهدف نزع الروح الوطنية ومحاولة تغيير الثقافة الوطنية الفلسطينية، بثقافة الاستسلام والرضوخ والقبول ببدائل السلام مقابل الحركة وبعض التسهيلات الاقتصادية، لكن الشعب الفلسطيني أثبت مع التجربة أنه يمتلك وعياً منقطع النظير تجاه كل ما يحاك من مخططات لتصفية قضيته الوطنية وسلب حقوقه.”

و أشارت الحسنات أن هناك اعتداء متواصل على القدس وانتهاك للأراضي وللمنازل والكثير من الاعتداءات على المواطنين الذين يواجهون بشكل يومي هذه الممارسات، وأيضا تدنيس للمسجد الأقصى والمقدسات بشكل مباشر ومحاولة لتغير الخريطة البشرية الفلسطينية وتحويل الضفة إلى قطاعات.

وأردفت: ” كل ما يحدث من مستجدات وتطورات وممارسات احتلالية، يقابلها مزيد من الصمود والنضال الفلسطيني، رغم أن الاحتلال يتجاوز كل قرارات الشرعية الدولية، وقرار 194 بعودة اللاجئين وهو حق مشروع لشعبنا.

وأكدت  القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي على  ضرورة وحدة الصف الفلسطيني، وأهمية تحقيق الوحدة الوطنية، لأنها الجدار المنيع والسد الواقي من تغول هذا الاحتلال الذي كان يعتقد أن الفلسطيني سينسى ويتنازل عن حقوقه، ونحن لا زلنا نردد: أن الحق لا يسقط بالتقادم وأن الكبار يموتون والصغار يتذكرون”.

أخبار قد تهمك