الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

الحسنات: حققنا نتائج متقدمة بملف المصالحة الاجتماعية بتوجيهات القائد دحلان والأجواء مُهيأة لطي صفحة الانقسام

غزة: أكدت د. صبحية الحسنات، القيادية بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، على أن التيار اجتاز مرحلة كبيرة ومتقدمة في ملف المصالحة المجتمعية وجبر الضرر وما له علاقة بالدم وما حدث نتيجة الانقسام الفلسطيني.

وقالت الحسنات بذكرى مرور خمسة عشر عاماً على أحداث الانقسام الفلسطيني “تغيرت فكرة الناس حول حالة الصراع الموجودة نتيجة الانقسام من خلال الأنشطة التي تم تنفيذها وجهود الأخيار ورجال الإصلاح والزيارات المتواصلة لذوي الدم وتأهيل الناس لمرحلة جديدة والبحث عن مستقبل أفضل لأبنائهم بكثير عما جرى في الماضي”.

واعتبرت الحسنات، أن الانقسام الفلسطيني حقبة سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني، مشيرةً إلى أن الأجواء ما زالت مهيأة لطي صفحة الانقسام نتيجة استجابة كثير من أهالي ذوي الدم وتمنيهم أن يواصل هذا البرنامج جهوده.

وأضافت “تم وقف برنامج ملف المصالحة المجتمعية بضغوط وممارسات، وهناك عديد من الإجراءات التي حالت دون إكمال هذا المشروع بالرغم من أنه في اتفاقية 2011 كان البند الأول تخصيص 50 مليون دولار لإنهاء هذا الملف، وتكفلت دولة الإمارات العربية بمبلغ 10 مليون دولار من أجل الحفاظ على النسيج الفلسطيني وذلك بجهود القائد محمد دحلان الذي يعمل على تأمين المساعدات لتقديم الدعم السياسي للشعب الفلسطيني”.

وأوضحت أن محمد دحلان، قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، يرى أن هذا الشعب بكل ما تحمله من صعوبات ومعاناة جراء الحروب، إلا أنه دائماً صامداً في وجه الاحتلال، ويحاول تهيئة الظروف المناسبة للعيش بحياة كريمة، وهذا لا يأتي إلا بحلول جذرية ونوايا صادقة لإنهاء هذا الانقسام البغيض الذي قسم شطري الوطن جغرافياً وديموغرافياً.

أخبار قد تهمك