الحسنات: مرور 17 عاماً على آخر انتخابات في فلسطين كارثة وطنية يجب العمل على وقفها فوراً

أكدت القيادية بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، الدكتورة صبحية الحسنات، أن مرور 17 عاماً على آخر انتخابات فلسطينية هي كارثة وطنية، ويجب إجراء انتخابات في أسرع وقت ليمارس الشعب حقه في إختيار من يمثله في المؤسسات الوطنية كافة.

وقالت الحسنات في تصريح صحفي اليوم الأربعاء: “المؤسسات الفلسطينية كافة بحاجة إلى تجديد الشرعيات وضخ دماء جديدة وجيل جديد قادر على مواصلة العمل والنضال ومواجهة التحديات، وذلك يتحقق بالديمقراطية وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأضافت: “القضية الفلسطينية تمر بحالة سيئة، والاحتلال الإسرائيلي يتجاوز كافة القرارات والأعراف الدولية ويواصل الاعتداء على الشعب الفلسطيني، ويجب إنهاء الانقسام لمواجهة الاحتلال ولتصويب البوصلة الوطنية.

وأشارت الحسنات، القيادة الحالية عاجزة عن إضافة أي إنجاز للشعب الفلسطيني، ومن الضروري ترتيب الجبهة الداخلية وتشكيل جهة إنقاذ وطنية تقود لانتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني.

وتابعت، يجب إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية لأنها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الفلسطيني، وإعادة اللحمة لحركة فتح، وانهاء الانقسام الداخلي باعتبارها راعية للمشروع الوطني، وفي مقدمة الصراع مع الاحتلال.

وطالبت الحسنات، المسؤولين من كافة الأطر الوطنية بالضغط على القيادة الفلسطينية لترتيب البيت الفلسطيني وإجراء الانتخابات، ومواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.