اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

الذكرى السنوية السادسة لرحيل القائد محمد المزين

يُصادف غداً السبت  16- سبتمبر الذكرى السنوية السادسة لرحيل القائد محمد عبد الحميد المزين،  أحد وجوه مدينة رفح الناصعة، وصاحب التاريخ النضالي المُشرف.

الكابتن محمد المزين شخصية وطنية فرضت احترامها على كل من عرفها لتواضعها ودماثة خلقها، وشغل مناصب رياضية في نادي خدمات رفح.

المولد والنشأة: 

ولد محمد عبد الحميد محمد المزين في مخيم رفح بتاريخ 1/12/1969م، وتنحدر عائلته من قرية بشيت التي هجرت منها عام 1948م إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني، وتم تشريده إلى مخيمات البؤس والشتات حيث استقرت الأسرة في مخيم اللاجئين برفح.

الدراسة:

أنهى القائد محمد المزين دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين برفح، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة بئر السبع الثانوية للبنين، والتحق بجامعة القدس المفتوحة حيث حصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية.

الحياة النضالية: 

التحق بالعمل النضالي في العام 1986م، وشارك في بدايات الشبيبة الفتحاوية مع زملائه، وتم مطاردته من قبل قوات الاحتلال.

واعتقل محمد المزين للمرة الأولى عام 1986م أثناء تأديته لامتحانات الثانوية العامة، حيث قامت قوات إسرائيلية بمحاصرة مدرسة العقاد بخربة العدس برفح، ووجهت له تهمة قيامه بأعمال نضالية آنذاك وتم الإفراج عنه بعد عدة شهور.

وتعرض لعدة اعتقالات لفترات مختلفة وكان آخرها عام 1990م حيث تم الإفراج عنه بعد توقيع اتفاق أوسلو عام 1993م، وتعرض أثناء اعتقاله للتعذيب الممنهج، أصيب إصابة بالغة في الرأس.

واشتهر محمد المزين داخل السجون باسم القائد الصغير، حيث كان عمره لم يتجاوز العشرون عاماً وكان يعرف باسمه المتداول (أبو أماني).

عمل محمد المزين ممثل عن الأجنحة العسكرية خلال الانتفاضة الأولى وكان عضو لجنة إقليم حركة فتح في أوائل التسعينات، وتسلم محمد المزين الملف الأمني وكان من أعضاء اللجنة المركزية التابعة لحركة فتح في السجون، كما كان من رواد المقاومة وقادتها خارج السجن، وقاد مجموعات عسكرية تابعة لصقور فتح، وله دور في قيادة اللجان الشعبية والفهد الأسود خلال الانتفاضة الأولى.

كانت له بصمة في العمل النضالي وحصل على دورات عسكرية وأمنية في كل من مصر وفرنسا،  وشارك مع الشهيد “عمرو أبو سته” بتأسيس كتائب الشهيد/ أحمد أبو الريش وعدد من زملائه عام 1993م.

والتحق الشهيد بصفوف السلطة الوطنية الفلسطينية بعد قدومها وعمل في جهاز الدفاع المدني إلى أن أصبح مديراً للجهاز في محافظة رفح.

حياته الرياضية:

شغل الكابتن محمد المزين مناصب عديدة في نادي خدمات رفح، وكان لاعباً في صفوف الفريق الأول لنادي خدمات رفح وهو في عُمر السابعة عشر.

وانتخب المزين كأصغر عضو في مجلس إدارة نادي خدمات رفح عام 1996م، واستلم الملف الثقافي، وانتخب عضواً مرة أخرى لمجلس إدارة النادي.

وفاته:

انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء يوم السبت الموافق 16/9/2017م إثر نوبة قلبية حادة مفاجئة ألمت به، وتم الصلاة عليه في اليوم التالي ووري الثرى في مقبرة رفح.

وأقيم للفقيد بيت عزاء في مدينة رفح شارك فيه جمهور غفير وتنظيم حركة فتح والهيئة القيادية وأصدقاء الفقيد الذين حضروا لتقديم واجب العزاء.