الرقب : في ذكرى انطلاقتها 58.. فتح العنوان الوطني للحرية والاستقلال

قال د. أيمن الرقب، القيادي في حركة ” فتح ” بمناسبة ذكرى الانطلاقة 58، ان حركة فتح لم تكن مجرد فكرة تخمرت في عقول مؤسسي الحركة وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات، بل كانت محاكاة لواقع مرير بعد ضياع فلسطين وتشرذم الحالة الفلسطينية

وأضاف الرقب، لقد رفع الشهيد أبو عمار رحمه الله ورفاقه المؤسسون شعارا أساسيا أننا سنحول اللاجئين لثوار حتى لا تتحول القضية الفلسطينية لقضية إنسانية وليست سياسية.

وأوضح القيادي في حركة فتح، أن الثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها في يناير عام 1965م مرت بالكثير من المنعطفات والأزمات وكانت دائما تخرج منتصرة وقوية ، وسر ذلك يكمن في عدم تبني حركة فتح ايديولوجية معينة وتركت الباب مفتوحا لينتمي كل من يؤمن بعدالة القضية الفلسطينية لحركة فتح، وبذلك وجدنا مقاتلين بالحركة من كل أنحاء العالم ومن كل المستويات الثقافية والفكرية.

وأكد ” الرقب” أنه وبعد 58 عاما على انطلاق حركة فتح لا زالت هي الوجهة الأكثر وضوحا لكل منتم حر للقضية، ورغم ما تعانيه الحركة الان من انقسام سببه صناع القرار و المسيطرين على الحركة، إلا أننا نرى أن هذه الحالة لن تدوم طويلا وقادرة الحركة على لفظ هؤلاء الذين تسللوا إليها وسيطروا على مفاصل القرار فيها ، وستعود حركة فتح طاهرة وجهة لكل الأحرار في العالم كما خطط لذلك الزعيم الشهيد ابو عمار ورفاقه ، و ستكون حتما الوسيلة لتحقيق الهدف الأسمى ألا وهو تحرير فلسطين و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ،

واختتم القيادي في حركة فتح، بالقول إنه ورغم كل هذه المرارة، أن حركة فتح ستبقى العنوان الوطني للحرية والاستقلال، ونهنئ كل الفتحاويين بذكرى انطلاقة الحركة، ونهنىء كل أبناء شعبنا والاحرار في العالم بتجديد الثقة بالثورة الفلسطينية و بالعام الميلادي الجديد.