اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

الرواية الفلسطينية

كتب عدلي صادق: ما أوقح حكومة إسرائيل التي تحركت في الأمم المتحدة لإفشال مؤتمر إحياء ذكرى النكبة في اروقة المنظمة الدولية.

ففي خطابها الشائن ذاك تستهجن حكومة اليمين العنصري المتخلف تظهير الرواية الفلسطينية.

لا يستطيع هؤلاء الأوغاد الاعتراف بأن الغالبية العظمى من رؤساء أقسام التاريخ الباحثين في الجامعات الإسرائيلية نفسها، اقروا بأن الرواية الفلسطينية هي الحقيقية وفندوا رأيهم بعشر نقاط أساسية لإثبات أن الرواية الإسرائيلية مزورة.