الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

ناجي العلي..السيرة الذاتية وأبرز الانجازات

ناجي سليم حسبن العلي رسام كاريكاتير فلسطيني شهير، ولد في قرية الشجرة بين طبريا والناصرة في فلسطين عام 1937، وفي سن العاشرة هاجر ناجي مع عائلته إلى لبنان واستقروا في مخيم عين الحلوة بعد الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين عام 1948، وتزوج ناجي العلي من الفلسطينية وداد صالح نصر من بلدة صفورية، ولهما أربعة أولاد هم: خالد وأسامة وليال وجودي..

لم يستطع العلي إكمال تعليمه بسبب ظروفه الصعبة، حيث انتقل إلى طرابلس وحاز على شهادة ميكانيكا السيارات، إلا أنه عام 1960 التحق بالأكاديمية اللبنانية وتعلم فيها الرسم، وكان للأديب غسان الكنفاني دورًا كبيرًا في انطلاقة ناجي العلي نحو الشهرة، حيث قصد مخيم عين الحلوة وشاهد أعماله على جدران المخيم، ونشر إحداها في مجلة الحرية العدد 88 في 25 – سبتمبر – 1961.

عرف الرسام ناجي العلي بثوريته من خلال رسوماته التي تناولت قضايا سياسية تتعلق ببلده فلسطين وبقية البلاد العربية عامةً، عمل في عددٍ من الصحف العربية في الكويت ولندن ولبنان. اشتهرت رسوماته بشخصية حنظلة وعدد من الشخصيات الأخرى.

وأنجز ناجي العلي حوالي أربعين ألف كاريكاتيرٍ خلال مسيرته الفنية؛ حصل من خلالها على جائزة القلم الذهبي لحرية الصحافة من الرابطة العالمية للصحافة عام 1978.

في عام 1963 انتقل إلى الكويت ليعمل رسامًا في مجلة الطليعة الكويتية، وبقي فيها حتى عام 1968، ثم عمل في جريدة السياسة الكويتية. وفي عام 1975 عاد إلى لبنان ليعمل في جريدة السفير اللبنانية والتي استمر فيها حتى عام 1973.

اعتقلته القوات الإسرائيلية بسبب نشاطه ضد الاحتلال، إضافةً لاعتقال الجيش اللبناني له عدة مرات، وكان يقضي وقته في السجن بالرسم على الجدران.

وتعرض ناجي العلي للاغتيال في لندن عام 1978، حيث قام مجهول بإطلاق الرصاص عليه فأصابه تحت عينه اليمنى، بقي في غيبوبة حتى تُوفي في 29 – أغسطس – 1987، عن عمر يناهز الخمسين.

أبرز انجازاته:

  • في عام 1979، أصبح ناجي العلي رئيسًا لرابطة الكاريكاتير العربي، وفي عام 1983 عاد إلى دولة الكويت ليعمل في جريدة القبس، ثم انتقل بعد عامين إلى لندن ليعمل في جريدة القبس الدولية.
  • اشتهرت كاريكاتيرات ناجي العلي برسم شخصية حنظلة التي ولدت في الخامس من حزيران عام 1967 تاريخ النكبة، حيث يعبر فيها عن صبي فلسطيني بعمر العاشرة يدير ظهره في كل الرسومات ويعقد يديه للخلف؛ حنظلة رمزٌ للعذاب الفلسطيني كما أنه شاهدٌ على كل الأحداث التي مرت وعلى خزي الأنظمة العربية، أول ما ظهر حنظلة في رسومات ناجي في جريدة السياسة الكويتية عام 1969.
  • تكررت عددٌ من الشخصيات الأخرى في كاريكاتير ناجي العلي منها شخصية الفلسطينية فاطمة، والتي تعبر عن الإرادة التي لاتقهر وتتمسك بالقضية؛ أما شخصية زوجها ذو اليدين والقدمين الكبيرتين كتعبير عن صعوبة عمله، فقد كان شخصيةً تنكسر أحيانًا؛ إضافةً لشخصية السمين التي عبر بها عن القيادات الفلسطينية والعربية، وشخصية الجندي الإسرائيلي ذو الأنف الطويل المنهزم أمام حجارة الأطفال، والخبيث مع القيادات الفلسطينية.
  • أصدر ثلاثة كتبٍ تضم أهم رسوماته، كما جمع ابنه خالد رسوماته من عدة مصادر، وترجمها لعددٍ من اللغات كالإنجليزية والفرنسية. وحاز العلي على عددٍ من الجوائز منها الجائزة الأولى في معرضي الكاريكاتير للفنانين العرب في دمشق في عامي 1979 و 1980.
  • أبرز أعماله:
  • عملَ ناجي العلي رسامًا كاريكاتيريًا في كل مجلة الطليعة وجريدة السياسة الكويتيتين وجريدة السفير اللبنانية من منتصف ستينات القرن العشرين وحتّى عام 1975.
  • رسمَ شخصية حنظلة ونشرها لأول مرّة في جريدة السياسة الكويتية في عام 1969؛ ولا تزال هذه الشخصية ترمز إلى المقاومة الفلسطينية حتّى يومنا هذا.
  • عُيّنَ رئيسًا لرابطة الكاريكاتير العربي عام 1979.
  • عمِلَ في جريدة القبس في الكويت عام 1983.
  • عملَ في جريدة القبس الدولية في لندن عام 1985.
  • أصدرَ ثلاث كتب ضمّت مُختارات من رسومه العديدة كان منها كتاب “طفل في فلسطين: الكاريكاتير ناجي العلي”.
  • أبرز جوائزه: الجائزة الأولى في معرض الكاريكاتير للفنانين العرب في مدينة دمشق.
  • أفلام ومسلسلات تناولت سيرته: فيلم “ناجي العلي” أُنتِجَ عام 1991.

أخبار قد تهمك