الفرا: حركة فتح عنوان للثورة الفلسطينية وتمثل كافة شرائح الشعب الفلسطيني

غزة: قال أسامة الفرا، القيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح : “أن حركة فتح تعاني من تراجع وضعف في الفترة الحالية، نتيجة مشاكل تسببت بها القيادة الحالية التي لا تمثل طموحات أبناء فتح والشعب الفلسطيني، وأضرت بحركة فتح نتيجة عدة قرارات غير سليمة”.
وأضاف الفرا في تصريحٍ له لمناسبة الذكرى الـ58 لانطلاقة حركة فتح: ” في ذكرى الانطلاقة يجب أن نتوقف جميعاً أمام ما تم تقديمه من تضحيات، لنقوم بعمل مراجعة جدية وحقيقية للحالة التي وصلت إليه الحركة”، مطالباً كل الشرفاء والاحرار والمخلصين من أبناء فتح بالوقوف وتحمل المسؤولية الكاملة، وتصويب مسار الحركة لتحقيق الأهداف الوطنية.
وأكد على الدور المركزي والمهم للإعلام في خدمة القضية الفلسطينية وحركة فتح، والذي يُعتبر أهم الأسلحة النضالية التي استخدمتها الحركة خلال مسيرتها، حيث أنشأت الصحف والمجلات الصحفية لخدمة القضية والحركة، ولتوجيه الرسالة النضالية والثورية.
وأشار الفرا إلى أن فتح كانت ولا تزال حركة وطنية تحمل روح النضال ومعاني ومفاهيم التحرر والاستقلال، وكل المعاني النبيلة التي يقاتل من أجلها الشعب الفلسطيني، وهي حالة من ديمومة الفعل في الميدان، والحركة الوحيدة في الساحة الفلسطينية التي تشبه شعبها، وجاءت بفكرة وطنية لذلك تجد المساندة والدعم الشعبي.
وأوضح أن إطلاق وصف “أم الجماهير” على حركة فتح جاء نتاج واقع طبيعي لحركة قدمت الكثير للشعب الفلسطيني، وكانت عنوان للنضال في مختلف المراحل ومثلت كافة شرائح الشعب، وقامت منذ انطلاقتها بدور مسؤول على الشعب الفلسطيني وتحملت المسؤولية الكاملة.