اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

المشهراوي: أحداث 7 أكتوبر مُعجزة وشعبنا الفلسطيني سيظل قادر على تركيع الاحتلال

أبو ظبي: أكد القيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، سمير المشهراوي، أن أحداث السابع من أكتوبر معجزة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وما يحدث الآن من عدوان على قطاع غزة نتيجة لتدمير كل فرص السلام.

وقال المشهراوي خلال مقابلة صحفية عبر “قناة الغد”: ” إن من يتوهمون أنهم يستطيعون تركيع الشعب الفلسطيني أغبياء، ولو أباد نتنياهو ما تبقى من قطاع غزة؛ فلن يمسح العار الذي حل به، وشعبنا سيظل قادر على تركيع الاحتلال.”

وأضاف: “هدف إسرائيل هو قتل القضية الفلسطينية، ولديها أهداف متعددة أكبر بكثير من غزة، والدماء تجلب الدماء والعنف يجلب العنف.”، متحدياً من يزعم أن المقاومة قتلت أطفالاً أن يأتي بدليل.

وكشف المشهراوي، : “نواصل اتصالاتنا مع القيادة المصرية والإماراتية لتأمين الماء والكهرباء لسكان قطاع غزة، وشعبنا يريد أن يحيا في دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف مثل باقي دول العالم.”

وطالب، “بالكف عن وهم اللهاث خلف الغرب؛ فاللهاث خلف الغرب أمر معيب، ولا يوجد سقف أخفض من سقف رئيس السلطة محمود عباس، الذي قدم للاحتلال ما لم يقدمه أحد.”، مؤكداً، أن الغرب انتفض للوقوف إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي، ولم يحرك ساكناً أمام مجازر الاحتلال في غزة، والولايات المتحدة الأمريكية على لسان رئيسها ووزير خارجيتها تبنت الرواية الإسرائيلية بشكل مخجل.

مضيفاً، على رئيس السلطة محمود عباس، مخاطبة الشعب، كما كان يفعل الزعيم الشهيد ياسر عرفات، وطالبه بالسير على خطى ياسر عرفات، أو تقديم استقالته والرحيل للجلوس في المنزل، طالما أنه عاجزٌ عن حماية الشعب الفلسطيني، داعياً أبناء الأجهزة الأمنية لعدم قبول هذه المهانة وأن يكونوا أحراراً في مساندة شعبهم لمنع المزيد من الجرائم الإسرائيلية.

وشدد المشهراوي، على ضرورة انتفاض الضفة الغربية لمواجهة العدوان الذي تتعرض له غزة، وألا يتركوا غزة تذبح، قبل أن تصبح فريسة لاعتداءات الاحتلال وقطعان المستوطنين، لأن إسرائيل تريد تهجير سكان القطاع، وهذا إن حدث يعني تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف: “فلسطين أكبر من فتح وحماس وندعو الجميع لعدم ترك غزة وحيدة وجريحة، وثقتي بشعبي الفلسطيني كبيرة رغم الدمار، ولا يُمكن لأحد تهجير سكان قطاع غزة لأن ذلك يعني نهاية المشروع الوطني.”

وكشف المشهراوي، أن الاحتلال يسعى لدفع أبناء غزة إلى سيناء والقيادة المصرية متنبهة إلى ذلك وتبذل جهدًا جبارًا إزاء فتح معبر رفح رغم التهديدات الإسرائيلية، والموقف المصري صلب إزاء تهجير الفلسطينيين والأشقاء في مصر يُؤكدون على أهمية وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وطالب بموقف عربي قوي تجاه عدالة قضيتنا، داعياً القيادة المصرية إلى بلورة موقف عربي أكثر قوة أمام العالم.

وأوضح، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية المتطرفة لن تجلب للإسرائيليين سوى الويلات والمزيد من الخسائر، وختم المشهراوي بتوجيه رسالة للمتطرف “بن غفير”، قائلاً: “أقول للمتطرف “بن غفير”، إن الإبداع والشجاعة الذي تراه اليوم من شعبنا هو نتاج الحركة الوطنية الأسيرة المحررة، وعليك انتظار المزيد.