ذات صلة

المكتب الحركي للمعلمين: يجب مساندة المعلم الفلسطيني ودعمه وتمكينه ليؤدي رسالته السامية

غزة: وجه المكتب الحركي المركزي للمعلمين بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، تحيه تقدير واحترام لعموم المعلمين والمعلمات الفلسطينيين، بمناسبة يوم المعلم الفلسطيني.

وأكد المكتب الحركي في بيان صدر اليوم الأربعاء، بهذه المناسبة، على أن المعلمين هم من صنعوا مجد الأمة وحملوا على عاتقهم أمانة غرس القيم الدينية والوطنية والثورية وحافظوا على التراث والحضارة والعادات والتقاليد والقيم الفلسطينية الأصيلة فى نفوس أبناء شعبنا العظيم.

وأضاف البيان: “نتقدم لكل المعلمات والمعلمين والهيئات التدريسية الفلسطينية وللأسرة التعليمية برمتها، بأجمل التهاني والتبريكات في يومهم الوطني، الذى يعبر فيه أبناء شعبنا الفلسطيني عن اعتزازه بهم وإجلالهم وتقديرهم لدورهم النضالي والوطني في مسيرة النهوض بقضيتنا الفلسطينية، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تعصف بها ”

وشدد المكتب الحركي للمعلمين، على أن المعلم الفلسطيني يمثل أيقونة في الوفاء والعطاء والالتزام في كل المحطات لما يقدم من واجب وطني ومهني في أحلك الظروف وأصعبها، فكان معلماً ومربياً وثائراً وشهيداً وأسيراً وجريحاً ومدرسة للعطاء والوفاء ، مضحياً بالغالي والنفيس من أجل وطنه وشعبه حاملاً شعلة العلم والمعرفة والدفاع عن الوطن ومقدساته.

وكشف البيان، عن مساندة ودعم تيار الإصلاح الديمقراطي بكل مؤسساته بقيادة وتوجيهات الأخ القائد محمد دحلان، لحقوق المعلم وضرورة إنصافه وتحسين أوضاعه المالية والوظيفية، حتى يتسنى له القيام بأداء رسالته على أكمل وجه، كونه  رأس حربة فى مسيرة البناء والتقدم والرقى.