حركة فتح بساحة غزة تدين جريمة إعدام الشهيد “كحلة” وتطالب بوقف سياسة الإعدامات

أكدت حركة فتح بساحة غزة، اليوم الاثنين، بأن حكومة الاحتلال المتطرفة تعطي تعليماتها لجيشها بممارسة سياسة القتل والإعدامات الميدانية.

وأشار ملف الشهداء باللجنة الاجتماعية بحركة فتح، أنه بعد تحقيق عسكري إسرائيلي، في قضية إعدام الشهيد أحمد كحلة (45 عامًا) من سكان قرية رمون، والذي استشهد برصاص قوات الاحتلال قرب سلواد قبل نحو أسبوع، يعترف الاحتلال بأن الشهيد كحلة لم يكن ينوي تنفيذ أي عملية ولم يحاول خطف سلاح أي جندي، كما ادعى الناطق العسكري حينها.

ودعا ملف الشهداء المستوي الرسمي الفلسطيني بكل مكوناته بأن يدافع عن شعبنا في المحافل الدولية وأن يقوم بفضح هذا المحتل وتعريته أمام المجتمع الدولي، ودعا جماعير شعبنا لرد شعبي واسع، لردع الاحتلال وكبح جرائمه المستمرة، وتلذذه في إعدام شبابنا على مرئى ومسمع العالم المتخاذل والمتواطئ.

وطالب منظمات المجتمع الفلسطيني ومؤسساته لرفع صوتها فوق صوت سلاح الاحتلال الجبان وإجرامه، فجميع عمليات إطلاق النار التي يتعرض لها أبناء شعبنا وتحديدا شبابنا عمليات متعمدة ومقصودة بهدف القتل كجريمة اعدام الشاب عمار مفلح وعز الدين حمامرة وأمجد خليلية ويزن الجعبري وغيرهم من الشهداء.