اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

تيار الإصلاح الديمقراطي: اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على مخيم جنين هو إعلان حرب على الشعب الفلسطيني

بيان صحفي

بيان صادر عن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

بعدوانها الشامل على جنين، والمجزرة التي ارتكبها جيش الحكومة العنصرية بعناوينها الثلاثة (نتنياهو، سموتريتش، بن غفير) تكون دولة الاحتلال قد أعلنت حربًا سيطول أمدها على شعبنا الفلسطيني في الضفة المحتلة، عنوانها كسر الإرادة الفلسطينية، وتثبيت المعادلة التي تضمن هيمنة المحتلين على المشهد السياسي الفلسطيني، وتكريس المخططات التي تستهدف كل ما هو فلسطيني على أرضنا المحتلة.

يُعدّ العدوان الشامل على جنين بمثابة نقطة تحولٍ حاسمةٍ في إطار المخطط الهادف إلى ضم الضفة الغربية، واستباحة جنين ونابلس هي المقدمة الأساسية لتنفيذ رغبة أركان حكومة الفاشيين في تل أبيب في إتمام حلم التوسع على حساب الدم الفلسطيني والأرض الفلسطينية.

ساهم الصمت الدولي المخزي، وكيل المنظمات الدولية بمكيالين، في تسريع وتيرة العمليات العسكرية الإسرائيلية، والاقتحام شبه اليومي للمدن والقرى والمخيمات في عموم الضفة المحتلة، في ظل انكفاءٍ فلسطينيٍ كارثيٍ بفعل الانقسام السياسي من جهة، وضعف الأداء الرسمي، سلوكًا ودبلوماسية، الأمر الذي أدى إلى إمعان المحتلين في جرائمهم، ومواصلة فرض الوقائع على الأرض، استباقًا لأي جهدٍ يمكن أن يُبذل للحيلولة دون الاحتلال وتنفيذ مخططاته.

يدعو تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح جماهير شعبنا وقواه الحية إلى التعامل بكل جدّيةٍ مع ما هو قادم، والأخذ بأسباب تعزيز الصمود الشعبي، ووحدة الميدان، والعمل على كل المستويات لردع الاحتلال عن تنفيذ جرائمه ومخططاته، واستعادة الوحدة الوطنية باعتبارها السبيل الوحيد الذي يضمن تصليب الجبهة الداخلية وتحصين البيت الفلسطيني، ويطالب التيار السلطة الفلسطينية الارتقاء بمواقفها ولو قليلًا للاقتراب من صمود المواطنين ومقاومة كل الضغوط التي تُبعدها عن الصف الوطني، بالوقف الفوري للتنسيق الأمني، الذي يراهن عليه جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية في الحصول على القدر الكافي من المعلومات التي تسهل عليهم ارتكاب جرائمهم الإرهابية بحق شعبنا الأعزل، كما يدعوها إلى بذل جهودٍ حقيقيةٍ لفضح المحتلين وكشف زيف روايتهم وإدانتهم في كل المحافل الدولية.

تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

الاثنين الموافق 19 يونيو 2023