الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

جريمة الاحتلال في نابلس جبل النار

كتب: توفيق أبو خوصة

العدو لا يتحرج من تحمل مسؤولية ما يقوم به من جرائم ضد شعبنا الفلسطيني، ولا يحسب حساباً لذلك مادام الأمر لا يغادر مربع المراوحة في مربع العجز و الإفلاس بالإدانة والإستنكار وتحميله المسؤولية، يعني طقع في فقع.

ما حصل في نابلس جبل النار جريمة وحلقة جديدة من مسلسل عدواني متواصل، طالما لا يوجد رد فيه من الإيذاء و الإدماء ما يجعل العدو يدفع كلفة كل جريمة يرتكبها، و التهديد بتفعيل قرارات المجلس المركزي المعطلة أصبحت ” نكتة بايخة خالص “.

ما يجرى هو أحد وجوه الحرب الشاملة و يحتاج مواجهة على كل الصعد، ليس بالشعارات والتصريحات الفارغة.

القيادة مسؤولية، لذلك فإن القيادة تتحمل مسؤولية ماجرى في نابلس وما يجري في غيرها وليس الاحتلال وحده، وحالة التغول العدواني لن تتوقف بالإبتسامات واللقاءات والتنسيقات والصفقات والتصريحات.

يا قيادة لا تستخفوا بعقول الناس فما تقولون به من لطميات مخادعة ومهينة لايستوجب إلا الإستخفاف بكم، كما يفضح حقيقتكم العاجزة وإفلاسكم الذي لا يخفى على كل ذي بصر و بصيرة، وهو مدعاة لسيل لا يتوقف من اللعنات التي تطالكم ليل نهار و تستحقونها.

التحية لأرواح الأكرم منا و فينا و بيننا، محمد عزيزي و عبد الرحمن صبح أبناء الديمومة والفعل الفتحاوي الصادق، أقمار نابلس التي أضاءت فجر فلسطين بالدماء الزكية، والشفاء العاجل للجرحى والمصابين وكل الإعتزاز والإكبار للعيون الساهرة و الأيادي الطاهرة القابضة على زناد المستقبل، فلسطين تستحق الأفضل … لن تسقط الراية .

أخبار قد تهمك