الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

دحلان: أبو مازن آذى غزة أكثر من إسرائيل والمُصالحة ممكنة إن امتلك عباس وحماس الإرادة

أبو ظبي: دعا قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، رئيس السلطة محمود عباس للذهاب إلى قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني هناك سيستقبله استقبال الفاتحين.

وقال دحلان في لقاءٍ تلفزيوني “على الرئيس عباس الذهاب إلى غزة، فإن المصالحة الفلسطينية قرار من الرئيس عباس ثم حماس ثم الوسيط المصري النزيه، أبو مازن آذى الشعب الفلسطيني في غزة، كما لم تؤذه إسرائيل، حيث قطع رواتب الموظفين وذوي الشهداء والجرحى”.

وذكر بأنه “بادر للإصلاح بين حماس ومصر ونجح في ذلك”، موضحاً أنه لا يمكن إنقاذ غزة إلا بتوافق مصري مع حماس.

وحول شائعات تعرضه للاعتداء والإصابة، نفى القائد دحلان كل تلك الترهات قائلاً “إن قطر وتركيا بدأتا باختلاق القصص حولي، كما أنهن عملتا على تدمير مصر والتآمر على دول الخليج العربي”.

وأشار إلى أن الصحيفة التركية التي لفلّقت له الشائعات “كاذبة”، وإلى أن الحكومة التركية الحكومة تعتمد عليها، ومؤكداً على أنه لا يتأثر بالأكاذيب التي تبثها قطر عنه.

وتابع “أقول لقطر وتركيا.. إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باقٍ فتعايشوا مع الأمر، وإن حجم الخراب الذي ارتكبته قطر بالدول العربية يحتاج للمحاسبة”.

وعن ما تقدمه قطر لقطاع غزة، قال “قطر ساهمت في الانقسام الفلسطيني منذ البداية، وهي لم تدعم الشعب الفلسطيني، إنما تدعم أحزاب وفصائل، وهي لم تقدم أيضاً للأونروا سوى خمسة ملايين دولاراً خلال تسع سنوات، في حين بذلت السعودية نحو 832 مليوناً، و الإمارات 231 مليون دولار”.

وأضاف “إن الأموال التي تدفع كرواتب لموظفي حماس في غزة، تصل من قطر إلى مطار تل أبيب ثم لوزارة الحرب الإسرائيلية ثم تسلم للسفير القطري محمد العمادي، ويأتي بها إلى غزة عبر حقائب، لربما تكون حماس بحاجة لذلك، لكن إذا أرادت قطر أن تصلح ذات البين، لا تقوم بهذه المراسلة”.

وأكد في ختام حديثه، على أن المصالحة الفلسطينية وإنهاء ملف الانقسام الفلسطيني الداخلي سيكون أمراً ممكناً إذا امتلك الرئيس عباس وحركة حماس الإرادة الحقيقية لذلك.

أخبار قد تهمك