دحلان: الشهيد ناصر أبو حميد جسّد وأبناء أسرته كل أشكال المعاناة الفلسطينية

أبو ظبي: نعى محمد دحلان، قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، الشهيد الأسير ناصر أبو حميد، الذي استشهد فجر اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز (50 عاما) في مستشفى “آساف هروفيه” الإسرائيلي، جراء سياسة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، بعد صراع مع مرض السرطان منذ عام ونصف.

 وقال دحلان في منشور عبر صفحته الرسمية على منصة فيسبوك: ” أنعى بكل اعتزاز الشهيد الأسير ناصر أبو حميد، هذا المناضل الذي جسّد وأبناء أسرته كل أشكال المعاناة الفلسطينية، جريحًا ومطاردًا وأسيرًا ثم شهيد، وحفر اسمه في سجلات الشرف الوطني إلى الأبد، وكرّس ذاته النضالية أيقونةً في سفر الكفاح الوطني”.

وقدم دحلان العزاء لشعبنا ولجماهير حركة فتح ولأسرته الكريمة ولإخوانه الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، نصر وشريف ومحمد وإسلام، ولأمه الصابرة والصامدة والدة الشهداء والأسرى، التي تحملت هدم منزلها خمس مرات، وتحملت بجلدٍ كل أشكال البطش والتنكيل الذي يمارسه الاحتلال، مؤكداً على مواصلة مسيرة الكفاح حتى تحقيق حلم ناصر ورفاقه في الحرية والاستقلال.