الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

دلياني: الاحتلال يُراهن على ضعف السلطة ويواصل انتهاكاته في القدس المحتلة

الضفة الغربية: قال ديمتري دلياني، الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن ما حصل في سيلة الظهر هو امتداد لما حصل في باقي أنحاء الضفة الغربية وخاصة القدس التي عرفت تاريخياً بأنها مركز الشرارة التي تنطلق منها المواجهات مع الاحتلال، ولدينا منذ بداية الشهر ثلاثة شهداء هناك، الشهيد كريم القواسمي والشهيد يامن جفال والشهيد عبد الرحمن قاسم، وأربع عمليات طعن و17 مواجهة بأعداد كبيرة.

وأضاف أنه مع اقتراب شهر رمضان المبارك حيث معروف بأن المواجهات تزداد وإجرام الاحتلال يزداد عبر فرض قيود بشكل غير قانوني وغير أخلاقي للحد من حرية العبادة وتكون هناك عادة ردة فعل.

وأوضح دلياني أن القضية لها علاقة بأن العدو لم يتعلم أننا نناضل في الضفة وفلسطين بشكل عام منذ اليوم الأول للاحتلال ولم نتوقف عن ذلك ولو ليوم واحد، وأن هذا مثبت بالأرقام وخاصة في مدينة القدس، متسائلاً: فما الذي يجعله يظن أنه إذا كرر نفس الأسلوب الهمجي مع أبناء الشعب الفلسطيني ستكون ردة فعلنا مختلفة؟

وأردف “العدو يحاول أن يستفز وأن يخلق واقع جديد على الأرض، وأن يخلق بيئة طاردة لأبناء الشعب الفلسطيني عن أرضه وخاصة في القدس المحتلة، ولا يلاقي منا سوى المزيد من المقاومة والصمود والثبات”.

وأضاف “إن الجيل الجديد هو جيل أكثر تمسكاً من الجيل الذي قبله، فنحن جيل كنا نشارك في المظاهرات ليوم أو يومين في الأسبوع مثلاً، بينما جيل اليوم يشارك يومياً في التظاهرات، فهم أكثر تمسكاً وأكثر حماسة”.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يراهن على أمرين، الأول هو استمرار الدعم الدولي لموقفه وخاصة بعد أن قامت الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان المحتل، وضغطها على الكثير من الدول لتقوم بفعل الشيء ذاته، وهناك أيضاً لجنة وزارية متخصصة بهذا الأمر حتى ما يسمى ببلدية القدس هناك مجلس تقوده نائبة رئيس البلدية وهو مخصص فقط لتهيئة الظروف لأي سفارة تريد أن تنتقل من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة”.

والأمر الثاني هو استمرار ضعف السلطة الفلسطينية والأداء الدبلوماسي الرسمي بشكلٍ عام سواء على مستوى منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، أو الفصائل التي لها أذرع خارجية، هذا الأداء الدبلوماسي أداء ضعيف غير متماسك أهدافه مختلفة يخلط بين الحديث الشعبوي والدبلوماسي، وفي كثير من الأحيان تكون البوصلة حزبية وليس بوصلة الوطن.

أخبار قد تهمك