دلياني: الشعب الفلسطيني ينتظر لحظة الإفراج عن عميد الأسرى المناضل كريم يونس

القدس المحتلة: أكد ديمتري دلياني الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن الشعب الفلسطيني بأكمله ينتظر لحظة الإفراج عن الأسير المناضل كريم يونس بعد قضاء ٤٠ عام داخل السجون الإسرائيلية.

وقال دلياني في تصريح صحفي: “الأسير كريم يونس أقدم أسير في العالم وعميد الأسرى الفلسطينين، ويمثل صمود الأسرى ويعطي الأمل للجميع، سواء داخل أو خارج السجون، وبالرغم من كل المعاناة إلا أن إرادته انتصرت وسيخرج قريباً من سجون الاحتلال”.

وأضاف، الأسير كريم يونس يتعرض للكثير من التنغيصات حتى وقت إطلاق سراحه، ومنها محاولة وزير الداخلية في حكومة الاحتلال الجديدة المجرم أرييه درعي، ومطالبته بسحب الجنسية من الاسير، وهذه ليست المرة الأولى حيث صرح ليبرمان سابقآ بمثل هذا الكلام، وسحب الجنسية ليست بالشيء السهل.

وتابع، الاحتلال يحاول وقف الاحتفالات وتهديد القاعات والساحات بعدم تنفيذ أي إحتفال لاستقبال الأسير، وعائلة الأسير نصبت خيمة ليلة أمس لتتسع الزوار.

وأشار، إلى أن الاحتلال لا يريد تجمعات جماهيرية للاحتفال بخروج الأسير كريم يونس، ولم يفصح حتى الآن عن موعد خروج الأسير بالتحديد ومكان تسليمه.