الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

دلياني: ليست جميع قرارات اليونيسكو حول القدس تستحق الترحيب  

القدس: قال ديمتري دلياني، عضو المجلس الثوري والقيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن ترحيب وزارة الخارجية الفلسطينية ببيان المجلس التنفيذي لليونيسكو، والذي عُقد في باريس نهاية الشهر الماضي، يثير تساؤلات حول الأسس التي تتعامل بها الدبلوماسية الفلسطينية الرسمية مع المنظمات الدولية، خاصة وأنه ليس جميع بنود قرارات المجلس التنفيذي في اجتماعه ال 214 تستحق الترحيب.

وأضاف دلياني أنه وبالرغم من الايجابيات الواردة في القرارات المتعلقة بالقدس خاصة، ومنها البنود التي أتت بطلب من المملكة الاردنية الهاشمية، اعتبار مدينة القدس القديمة وأسوارها موقع مدرج ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي المعرض للخطر، وإعادة التأكيد على اعتبار جميع الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير طابع المدينة المقدسة ووضعها القانوني لاغيةً وباطلة، ومطالبة إسرائيل بوقف انتهاكاتها وإجراءاتها أحادية الجانب غير القانونية ضد الحرم القُدسيّ الشريف، وفي البلدة القديمة للقدس وأسوارها، إلا أنه كان هناك الكثير من ما تضمنه القرار ما يثير الرفض والاستهجان، مثل الاعتراف بحقوق لليهود في مدينة القدس بموجب نص القرار: “أن القدس مدينة مقدسة لدى الديانات السماوية الثلاث – اليهودية والمسيحية والإسلام.”

و اعترف القرار في بنده الثاني ضمنياً بالسيادة الاسرائيلية على القدس من خلال اقحام خبراء الآثار الاسرائيليين بقضية العمل على حماية القدس المحتلة وتراثها بالتعاون مع الخبراء الفلسطينيين والأردنيين، وكأننا نعيش حالة سلام وكأن هذا التعاون لا يحمل معانٍ سياسية.

كما بيّن القرار عن عدم قدرة اليونيسكو على الحصول على الموافقة الإسرائيلية لإرسال بعثة “للرصد التفاعلي” ولحل قضية “منحدر باب المغاربة”.

وأشار دلياني أن محاولة تسجيل هذا القرار على أنه انتصار إعلامي للدبلوماسية الفلسطينية الرسمية بهدف التغطية على الشلل الذي يعيشه هذا الجهاز المُكلف مادياً وسياسياً، تعتبر محاولة فاشلة، وإصدار بيانات بدون ذكر نصوص القرارات يعتبر محاولة غير حكيمة لإهانة ذكاء المواطن الفلسطيني.

وأوضح القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي أن  الأمور الايجابية في القرار إما أتت بجهود المملكة الأردنية الهاشمية كما ذكر البيان الرسمي المنشور على صفحة اليونيسكو ولم تعقب عليها وزارة الخارجية الفلسطينية، أو أنها بنود لا يمكن تنفيذها مثل إرسال بعثة اليونيسكو لحل قضية باب المغاربة في الوقت الذي تمضي فيه دولة الاحتلال في عملية تزوير تاريخ المدينة الإسلامي- المسيحي لتعطيه هوية يهودية مزيفة.

أخبار قد تهمك