اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

دلياني: نتنياهو يمتهن الكذب للهروب من السجن ويستمر في حرب التطهير العرقي ومحاولات التهجير

القدس – فلسطين

اليوم وبعد مرور 105 يوماً على حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة، ما يزال نتنياهو مستمراً في سفك دماء الأطفال الفلسطنيين، في محاولة منه لتبيض فشله الامني وهزيمته في السابع من اكتوبر امام شعبه والتهرّب من المحاكمة في قضايا الفساد، وإطالة امد حكومته الفاشية.

ديمتري دلياني، عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح قال: “بات من الواضح أن رئيس وزراء الاحتلال -ومجرم الحرب- لا يريد أن يوقف حربه الابادية الشعواء على اهلنا في غزة،ورفضه المقترحات التي حملها له شريكه في المذابح، وزير الخارجية الأمريكي أنثوني بلينكن، في محاولة منه للتنصل من أي طريق تفضي إلى إنهاء جرائم الإبادة الجماعية في غزة.

وفنّد المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح مزاعم نتنياهو التي تحدث عنها في خطابه مساء امس واصفاً اياها على انها “مزيج من الكذب وتحريف للحقيقه ودعاية انتخابية على حساب أرواح ابناء شعبنا الفلسطيني”.

وشدد دلياني على أن “استمرار نتنياهو في حربه هو فقط للتغطية على فشله السياسي والعسكري، وفي محاولة منه لتحقيق مكسب ليحسن صورته أمام خصومه السياسيين ، ويستعيد جزء من مكانته في مجتمعه العنصري الدموي، التي انهارت بسبب صمود شعبنا أرضه ورفضه مخططات التهجير”.

ويدعو دلياني مجدداً، كل زعماء العالم للعمل على ايقاف حرب الاباده الجماعية بحق شعبنا الفلسطيني، و التدقيق في تداعيات جرائم الحرب التي يرتكبها نتنياهو، ويدعو إلى التزام جماعي بإعلاء قيم العدالة والمساواة والإنسانية.