الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

شاكراً القيادة المصرية.. الرقب: مصر تعتبر القضية الفلسطينية قضية أمن قومي

القاهرة: قال الدكتور أيمن الرقب، القيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن مصر تعتبر القضية الفلسطينية قضية أمن قومي بمعنى الكلمة، وأنها تحركت بشكل جدي في هذا الملف قبل العدوان من الأساس، وأثناء العدوان من أجل حقن الدماء، والحفاظ على أرواح الشعب الفلسطيني.

وأضاف الرقب “هناك قرار واضح من جانب القيادة السياسية في مصر تجاه فلسطين، وهذا أمر يُشكروا عليه”، موضحاً أن قرارات الرئيس السيسي ودعمه لفلسطين والإصرار على التوصل لقرار وقف إطلاق النار على قطاع غزة لاقى استحسان واطمئنان من الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة الذي يرغب أهله في حقن الدماء.

وتابع “إن تحرك مصر والقيادة السياسية المصرية برئاسة الرئيس السيسي للوصول لقرار وقف إطلاق النار داخل قطاع غزة لم يكن هو القرار الأول الذي تدعم فيه مصر فلسطين، حيث تحركت مصر أيضاً في مايو 2021 حينما تحركت القيادة السياسية على أعلى الاتجاهات، وتحدث الرئيس السيسي وقتها أكثر من مرة حتى في زيارته أثناء الحرب إلى فرنسا عن ضرورة وقف العدوان الذي استمر لمدة 11 يوم على قطاع غزة”.

وواصل “الرئيس السيسي وقتها أصر على وقف إطلاق النار على قطاع غزة، واتخذ قرار بإعادة إعمار غزة، والتبرع بنصف مليار دولار لإعادة إعمار غزة، وتحدث بعد ذلك عن أن مصر ترغب في تأمين حياة كريمة للشعب الفلسطيني، وأن يكون هناك هدوء مستمر”.

وأشار إلى أن الفترة الأكثر هدوءاً لفلسطين هي من عام 2014 وحتى عام 2021، لأن مصر كانت تشرف بالتفاصيل على عدم قيام الاحتلال بالهجوم على قطاع غزة، واستمرت فلسطين في إعادة البناء في قطاع غزة.

وأوضح أن أكثر من 2000 مصنع في قطاع غزة بات خارج الخدمة بشكلٍ كامل، وأن كثير من ورش العمل أصبحت خارج العمل، مشيراً إلى أن أكثر من 30 ألف عامل توقفوا عن العمل وتحولوا إلى بند البطالة، وإلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة بلغت 65%، وعلى الرغم من كل ذلك مازالت تحاول مصر دعم غزة وحقن دماء الشعب الفلسطيني ووقف الحرب، مما يلقى استحسان وشكر وامتنان كبير من الشعب الفلسطيني.

أخبار قد تهمك