اقرأ أيضاً

بيانات صحفية

شاهين: ما حدث في القدس هو عملية ثأر فلسطينية ونحن ذاهبون نحو مزيد من العنف

غزة: أكد أيمن شاهين القيادي في حركة فتح بساحة غزة،  أن ما حدث في القدس هو عملية ثأر فلسطينية، وهذا المشهد من التصعيد المجنون من قبل الاحتلال نتيجة طبيعية لحكومة فاشية، تتحكم بها مجموعة يمينية تعتنق أيديولوجية فاشية.

وأضاف شاهين في تصريحات صحفية، اليوم السبت، أننا “في الأيام والأسابيع القادمة ذاهبون نحو مزيد من العنف ومزيد من القتل ضد الفلسطينيين، في ظل حكومة بها وزراء فاشيون ويمسكوا بزمام الأمر الأمني، فسموتريتش أصبح مسؤولا عن الأمن في الضفة الغربية وبن غفير هو وزير الأمن الداخلي ومسؤول عن الأجهزة الشرطية؛ فبالتالي هؤلاء سيذهبون بمنطق استخدام العنف أكثر.”

وأوضح أن الخطورة في العقل الفاشي تكمن في أنه عندما يتعرض إلى الضغط يزداد فاشية أكثر طبيعة ومنطق تفكيره يلجأ على القوة والعنف والدم في حل مشاكله.

وتابع: “ولكن التاريخ أبلغنا وأثبت أن الفاشيين يستخدمون عنف أكثر وأكثر حتى ينهاروا وينهزموا، وهذه هي مسيرة الفاشيون في القرين العشرين، ان نهايتهم كانت دائما هي الهزيمة، وبن غفير وسموتريتش ونتنياهو ذاهبون بهذا لاتجاه.”

وختم شاهين أن القادم ليس أفضل مما كان اليوم والأمس وقبل أمس، في قراءة موضوعية لطبيعة هذه الحكومة والأحزاب والأفراد، وأن الوضع في الضفة الغربية والأراضي المحتلة مرشّح لأن يكون به مزيد من الدماء وقتل للفلسطينيين؛ خصوصا أن الاحتلال هو الذي يمتلك القوة الأساسية على الأرض.