علي سمحة: اقتحام “بن غفير” هو ترجمة للخطاب الفاشي والعنصري الذي تمارسه حكومة الاحتلال

قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، علي سمحة ” أن هذا الاقتحام السافر هو عبارة عن ترجمة للخطاب الفاشي والعنصري الذي تمارسه حكومة الاحتلال، ومحاولة لترسيخ التقسيم الزماني والمكاني وفرض واقع تهويدي، وهو بكل تأكيد استفزاز لمشاعر الفلسطينين ومساس بكرامتهم وتجاوز لكل الخطوط الحمراء، وهذا ما يعتبر صبا للزيت على النار”.

وأردف سمحة، أن هذا الاقتحام يجُر المنطقة إلى مربع المواجهة، مؤكداً على أن الشعب الفلسطيني في كل مكان ومعه كل أحرار العالم سيرفضون هذا العدوان الهمجي ويواجهونه بكل الطرق، والاحتلال هو المسؤول الأول والأخير عن تبعات هذا الاقتحام وما ستحمله الايام القادمة من تصعيد.

ووجه سمحة رسالة شكر واعتزاز لمن أخذوا على عاتقهم الرباط والدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، هؤلاء الأبطال والماجدات في رباطهم وبدفاعهم عن الأقصى يعطون دروساً للعالم أجمع كيف يكون الصمود والتحدي والحفاظ على الكرامة، وبصمودهم يدافعون عن شرف الأمتين العربية والإسلامية.

وطالب سمحة الجميع بمناصرة المرابطين والوقوف بجانبهم وضرورة نبذ الخلافات والانقسام بأسرع وقتٍ ممكن، وإشعال كل الجبهات مع هذا الاحتلال الغاشم، مطالباً العالم بالانتفاض دفاعا عن حرمة المسجد الأقصى .