الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

عماد محسن: هناك جهات تريد تأجيل الانتخابات لمعرفتها المسبقة بنتائجها

غزة: أكد عماد محسن، الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، على أن هناك جهات تريد تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة بسبب عدم جهوزيتها ولمعرفتها المسبقة بنتائج هذه الانتخابات التي ستجني فيها الحصاد المر على ما اقترفته بحق القضية الفلسطينية.

وقال محسن في تصريحٍ صحفي “من الممكن أن يكون هناك ضغوطات دولية وأوروبية لإجراء الإنتخابات، ومن الممكن لو مارس المجتمع الدولي تأثيره أن تجري في القدس كذلك، ولكن مركزية المؤتمر السابع لم تتوافق فيما بينها على تشكيل القائمة الانتخابية، وكذلك لم تتوافق على مرشح الرئاسة القادم وهو سبب أساسي في تأجيل المرسوم الخاص بموعد الانتخابات، خصوصاً أن هذه الجهة تسمع يومياً نداءات تتعلق بوحدة فتح، وهو أمرٌ يضر بمصالح أعضائها وتحالفاتهم”.

ونفى محسن بعض ما أوردته وسائل إعلامٍ عربيةٍ عن سيناريوهات تتعلق بمستقبل النظام السياسي الفلسطيني، وعن دور محمد دحلان قائد تيار الإصلاح الديمقراطي بخصوص الاتصالات الخاصة بترشيح القيادي الأسير مروان البرغوثي للرئاسة، منوهاً إلى أن تيار الإصلاح الديمقراطي سيكون له موقف في الوقت المناسب بعد صدور المرسوم، وبعدما يعلن المتنافسون عن ترشحهم، ومبيناً أن الوقت ما زال مبكراً بشأن الحديث عن مواقف انتخابية.

وأوضح محسن أن الأسير القائد مروان البرغوثي تجرع الكثير من قبل قيادة السلطة برام الله، عندما وعدوه عام 2005 بالإفراج عنه مقابل أن يسحب ترشحه للرئاسة، وطبعاً لم يتم الوفاء بوعدهم، مُضيفاً “إن البرغوثي لن يلدغ من ذات الجحر مرتين”.

أخبار قد تهمك