الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

في ذكرى إحراق الأقصى المبارك: دحلان يؤكد أن محاولات تهويد القدس لحربٍ مستمرة

أبو ظبي: شدد محمد دحلان، قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، على أن استمرار إسرائيل في محاولات التهويد وتغيير الطابع الإسلامي للقدس، قد ينذر بتفجير حرب مستعرة بين العرب واليهود، وتحويل الصراع من ساسي إلى ديني.

وقال دحلان في ذكرى حرق المسجد الأقصى “رغم أن إحراق المسجد الأقصى كان قبل 52 عاماً، بتاريخ 21 أغسطس 1969، إلا أن ذلك شكل الحدث الأخطر منذ بدء الاحتلال، إلا أنه لم يكن الاعتداء الوحيد على المقدسات، لقد تعرض المسجد للإحراق مرة ثانية 20 أغسطس 1973، مع استمرار منهج الاعتداء وإحراق المساجد؛ آخرها مسجدين خلال العام الجاري”.

وأضاف “على المجتمع الدولي أن يتحمل مسئولياته تجاه الأوضاع في القدس والمسجد الأقصى، والتأكيد على تنفيذ قرارات الامم المتحدة بشأن القدس، خاصة قراري مجلس الأمن، القرار رقم 252 (1968)، والقرار رقم 267 (1969) والقرار رقم 478 (1980)، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة (متحدون من أجل السلام)، ضد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل وما ترتب عليه من قرارات وتداعيات.

أخبار قد تهمك