الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

في ذكرى استشهاده الـ29: أبو خوصة يرثي القائد محمود أبو مذكور

غزة: قال توفيق أبو خوصة، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح “في ذكرى غياب الظافر المظفر المحمود والمذكور في الغياب والحضور، كم مرت من سنون أيها القائد الرائع، كم أنت رائع يا نجمة تسطع في فضاء النقاء والطهارة، في سماء الفتح والوطنية الفلسطينية، أيها الوفاء حتى منتهى الوفاء لك منا الوفاء حتى اللقاء”.

وتابع في منشورٍ عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك “أفضل ما يمكن أن أخبرك به أيها القائد والصديق، المر و المرار والعلقم والحنظل يتجرعه أبناء شعبك الذي أحببت ومن أجله ضحيت، ليس من العدو فقط، بل من بني جلدتنا وذوي القربى كذلك، خيرًا فعلت عندما تعجلت الرحيل”.

واضاف أبو خوصة “أخي الظافر أبو ظافر، لقد اختارك الله ألا تعيش في هذا الزمن رحمةً بك، فهو غير زمانك ولا يعترف بالأخلاق والقيم والمبادئ التي آمنت بها، هذا زمن الشك، زمن الردة، زمن تعلو فيه قيمة الشيك على قيمة الإنسان، زمن فيه الواحد داره بنك وغيره بلا دار، يتقدم فيه الساقط و السمسار، في زمانك كنت تدفع من جيبك للناس حتى يصبحوا ثوار ونماذج للفداء والعطاء، اليوم يدفعون للناس من المال العام ليصبحوا عبيداً عند فلان وعلان، كان كل الناس لفتح أما اليوم فتح أصبحت لبعض الناس، غاب الانتماء الوطني والتنظيمي وحضر الولاء الشخصي وشراء الذمم، لا وفاء ولا عطاء، يسمونها في عصرنا -الأوليغارشية”.

وختم بالقول “أخي الرائع الصادق الأمين في مسيرة النضال والفداء، نم قرير العين في عليين، فقد أعطيت وضحيت وكفيت ووفيت، سيبقى اسمك المثل الأعلى وحجة على كل المرتدين والضالين، لروحك الطاهرة السكينة وألف وردة وسلام”.

وتُصادف اليوم، الذكرى التاسعة والعشرين، لرحيل القائد الكبير وأحد أبرز مؤسسي حركة الشبيبة الفتحاوية محمود أبو مذكور “أبو الظافر”، إثر معاناة طويلة مع المرض الذي أصابه خلال سنوات الاعتقال التي أمضاها في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

أخبار قد تهمك