الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

قتلة “نزار بنات” غادروا استراحتهم

كتب عدلي صادق: مرتكبو جناية قتل الناشط السياسي المعارض نزار بنات، غادروا استراحتهم ـ وليس سجنهم ـ وأهم ما تؤكد عليه واقعة المغادرة، هو احتقار هذه السلطة لنفسها قبل أن تحتقر القانون وتستهتر بالرأي العام وتزدري الفضاء القانوني الدولي.

وهي في التفصيل تؤكد للمرة الألف، على أنها لا تؤتمن على شيء، وليست معنية بالمجتمع، ولا بتمكينه من استجماع ما يختزنه من عناصر الجدارة في قيام دولة للشعب الفلسطيني، ولا هي بمستوى الانتساب لحرف واحد من قضية شعبنا، التي هي أهم قضية على المسرح الدولي.

ثم إن أكثر من ما يزعج هذه السلطة هو التذكير بالعدالة، وأتفه ما يصدر عنها هو تعليلات أدوارها وأدوار عناصرها المتنفذة، والتبريرات والمزاعم السخيفة بمفردات “القيادة” و”الشرعية” وحكاوي زمان.

أخبار قد تهمك