الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

لجنة اللاجئين: حق العودة فردي جماعي غير قابل للتصرف ولن تنعم المنطقة بالهدوء دونه

غزة: أكدت لجنة اللاجئين في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بساحة غزة، على أن أحداث نكبة فلسطين وما تلاها من تهجير، شكلت مأساة كبرى للشعب الفلسطيني، لما مثلته وما زالت تمثله من عملية تطهير عرقي، حيث تم تدمير وطرد شعب كامل وإحلال جماعات وأفراد من شتى بقاع العالم مكانه.

ودعت لجنة اللاجئين في بيانٍ صحفيٍ لها بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الأمم المتحدة إلى حل قضية اللاجئين الفلسطينيين التي ما زالت عالقة في أروقتها، وتنتظر الحل لخلاص ملايين الفلسطينيين من المعاناة التي استمرت أكثر من 74 عاماً بعد أن أجبروا بقوة السلاح على مغادرة مدنهم وقراهم ومزارعهم وديارهم، لتغتصب من قبل جماعات المغتصبين اليهود الذين قدموا من شتى بقاع الأرض.

وشددت على أن حق العودة حق فردي وجماعي غير قابل للتصرف، ولا تجوز فيه الإنابة ولا يسقط بتقادم الزمن، وعلى أنه لا يحق لأي شخص أو مؤسسة أو دولة أو سلطة أن تتنازل عن هذا الحق، وعلى أن قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة قضية سياسية بالدرجة الأولى، وعلى أن المنطقة لن تنعم بالهدوء والاستقرار إلا بتطبيق حق عودة جميع اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم في فلسطين.

ودعت لجنة اللاجئين في حركة فتح بساحة غزة، مؤتمر المانحين الذي سينعقد في نيويورك في الثالث والعشرين من يونيو الجاري إلى ضرورة الحشد المالي وإيجاد ممولين جدد والبحث عن ابتكارات جديدة لتمويل الأونروا للاستمرار بتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

أخبار قد تهمك