الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

لجنة اللاجئين: في الذكرى 74 للنكبة شعبنا أكثر تصميماً على الخلاص وبناء دولته

غزة:أكدت  لجنة اللاجئين في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بساحة غزة، على أن الذكرى الرابعة والسبعين للنكبة جاءت وشعبنا أكثر تصميمًا على الخلاص من الاحتلال وبناء دولته على أرضه وعاصمتها القدس، وأن هذا القرار لا رجعة عنه بمواصلة الكفاح والنضال وإصرار شعبنا وتمسّكه الراسخ بالثوابت الوطنية، والمتمثلة في حق العودة.

وقالت اللجنة في بيان صحفي لها “إن استمرار إسرائيل في سياساتها وممارساتها الاستعمارية من خلال تهجير المزيد من الفلسطينيين، ومصادرة الأراضي، والاستيطان وزرع واستجلاب المزيد من المستوطنين، وهدم البيوت، وتهويد القدس، والقتل والاعتقالات والاعتداءات اليومية على المسجد الاقصى وخليل الرحمن ، والتنكر للشرعية الدولية، وغيرها، ما هي إلا تعبيرات عن النكبة المستمرة التي آن لها أن تتوقف”.

وأضافت “في ظل استمرار فشل المجتمع الدولي في معالجة جذور الصراع، وفي ظل إفشال إسرائيل لجهود مسيرة السلام ومواصلتها انتهاك حقوق شعبنا الأساسية، فإن المسؤولية الوطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والقوى الفلسطينية، وقوى المجتمع المدني الفلسطيني، وكل القوى السياسية والمدنية المؤيدة لحقوق شعبنا، وفي مقدمتها حق العودة إلى الديار الأصلية تتعاظم أكثر وأكثر. وحيث أن النكبة مستمرة، نهيب بالجميع أفراداً وقوى ومؤسسات، بجعل مقاومة النكبة المستمرة بكل أشكال النضال المشروعة مشروعا وطنيا متواصلا للتحرر والعودة”.

وشددت اللجنة على أن القدس انتصرت يوم تصدى المقدسيون والمقدسيات بأياديهم العارية لمعركة البوابات والكاميرات، ودخلوا المسجد وصلوا صلاة الانتصار، وانتصروا على المحتل وفتحوا أبواب المسجد الأقصى المغلقة أمام المصلين، مستطردة “وها هم ينتصرون مرة أخرى ويتصدون للمستوطنين ويطردونهم من باب العامود وأسواق القدس العتيقة، ويحطمون الكاميرات ويلاحقون المغتصبين في شوارع القدس العتيقة ويجبرونهم على الهرب في حالة ذعر شديد”.

ونوهت إلى ضرورة التمسك بحق العودة وحمايته، ومقاومة المحاولات الرامية إلى المسّ بهذا الحق التاريخي، وملمحةً إلى أن هذا يعيد طرح المسؤولية التي تتحملها منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، ومظلة سياسية وقانونية، بما يتطلب ضرورة إعادة الاعتبار لدورها الوطني، وبناء مؤسساتها ديمقراطيًا، وتحقيق الشراكة في قيادتها، وإنهاء سياسات التفرد والهيمنة والاستئثار وتغييب وظيفتها الوطنية التحريرية.

وأردفت اللجنة في بيانها “إن النكبة ذكرى تختصر بتفاصيلها كل عناوين العدالة والحرية والقيم الانسانية التي انتهكت على يد المحتلين الصهاينة لفلسطين وبدعم من بريطانيا وأمريكا، لكن شعبنا لم ينهزم، ولم ينكس راية نضاله يوما”.

وأوضحت أن إصرار شعبنا على إحياء ذكرى نكبته على امتداد كل تجمعاته، رغم الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة، إنما هو تأكيد جديد على التمسك بأرضه وبحقه في العودة إليها، ورسالة منه إلى العالم بأن معركتنا ضد المشروع الصهيوني ستبقى مرهونة بتحقيق أهدافنا الوطنية، في العودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة.

وختمت بالقول “مآسي كثيرة ومتجددة عاشها ويعيشها ملايين اللاجئين في مخيمات اللجوء طوال سنوات النزوح، ليس آخرها حالة التصعيد الصهيوني في مدينة القدس وتدنيس المسجد الأقصى المبارك وقتل صوت الحقيقة الشهيدة شيرين أبو عاقلة واقتحام المستشفيات وملاحقة جثامين الشهداء واجتياح المخيمات وقصف المنازل وقتل اللاجئين في بيوتهم”.

أخبار قد تهمك