الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

محسن: اجتماع المركزي استمرار لسياسة التفرد والإقصاء

غزة: اعتبر د. عماد محسن، الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن اجتماع المجلس المركزي يأتي في سياق استمرار عملية التفرد في القرار الوطني، وسياسة الإقصاء لكل من يخالف أهل المقاطعة الرأي في سياستهم الداخلية والخارجية.

وقال في تصريحٍ صحفي له “إن اجتماع المجلس المركزي هو محاولة للبحث عن شرعية تآكلت ومحاولة للتفرد، بعدما أبطل محمود عباس الإرادة الشعبية بقراره الجائر إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية”.

وأشار إلى أن كل من يرفض المشاركة في اجتماع المجلس المركزي، ينحاز للمصالح العليا للشعب الفلسطيني وللضرورة الوطنية بإنهاء الانقسام، متسائلاً عن ما تنتظره بعض الفصائل من مشاركتها في المجلس، بعد أن تعرض العديد من أعضاء اللجنة التنفيذية للضرب والإهانة على يد مرافقي عباس، ومؤكداً على أن التاريخ لن يرحم أحداً.

وأضاف “لقد داس مسؤولي المقاطعة على قرارات المجلس المركزي الماضي بالأحذية، وحصلوا على الشرعية، فهل ستعودون للتأكيد على القرارات ليدوسها فريق المقاطعة وتمنحوه شرعية جديدة؟”.

وشدد محسن على ضرورة أن تقود منظمة التحرير بتاريخها العظيم نضال شعبنا، لا أن يُنظر لها كمجرد امتيازات شخصية ومطالب خاصة بكل فصيل.

أخبار قد تهمك