الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

محسن: تغيير الاحتلال للمناهج الفلسطينية في القدس جريمة تستهدف الثقافة والهوية الوطنية

غزة: أكد الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، د. عماد محسن، أن الهدف من تغيير المناهج التربوية في القدس المحتلة، هو تكريس تهويد المدينة المقدسة، وإضفاء طابع الاحتلال على كل تفاصيلها، بما فيها الثقافة والهوية الوطنية والتراث والفلكلور الفلسطيني.

وقال محسن: “يتوجب على السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير وكل سفارات فلسطين في العالم، أن تفضح مخطط الاحتلال الإسرائيلي، وتواصل الذهاب إلى كافة المؤسسات الدولية المعنية بالسهر على حقوق الإنسان، لشرح أبعاد جريمة الاحتلال والعمل على وقف مخططاته”.

وأضاف، تغيير المناهج الفلسطينية جريمة تخالف اتفاقية جنيف الرابعة، التي تدعو الدولة المحتلة إلى عدم المساس بالمنظومة التربوية للشعوب المستعمرة أراضيها، ويجب الضغط على دول العالم من أجل ادانة هذه الجريمة وردع الاحتلال عن استكمال مخططات التهويد.

وطالب، بمضاعفة الجهود لدعم منظومة التعليم الفلسطيني في القدس، وتعزيز صمود المؤسسات التعليمية المقدسية، والاستمرار في الفعاليات المناوئة لسياسات الاحتلال، بالاضافة لدعوة اليونسكو لتحمل مسؤولياتها بهذا الخصوص، والعمل بالتعاون مع الشركاء والأشقاء والأصدقاء في هذا العالم لتعزيز عروبة القدس من خلال المنهاج الفلسطيني الذي يجب أن يبقى رغم أنف الاحتلال.

أخبار قد تهمك