محسن: كل فعل فلسطيني مقاوم للاحتلال جزء لا يتجزأ من تنفيذ ميثاق الأمم المتحدة القاضي بشرعية الدفاع عن النفس

غزة: نعى عماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح الشهدين محمد ومهند مطير، اللذين استشهدا نتيجة دهسهما بشكل متعمد من مستوطن قرب حاجز زعترة في محافظة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

 وقال محسن في تصريح لقناة الكوفية اليوم تعقيبًا على الجرائم الإسرائيلية المستمرة بحق أهلنا في القدس والضفة الغربية أن: ” هذه الجرائم مخططة ومنظمة، كان يفعلها المستوطنون سابقاً وتدينها حكومة الاحتلال بشكل أو بآخر، والآن أصبح جرائم ممنهجة وسلوك متبع للحكومة اليمنية الفاشية المتطرفة”.

وأكد محسن على أن هذه الجرائم لا تستوجب متابعة بل تسوتجب فعل من الكل الوطني الفلسطيني، وأن الشباب الفلسطيني في ظل تمادي حكومة الاحتلال في ممارساتها العدوانية لن ينتظر أن تتخذ الأمم المتحدة قراراتها، بل هو من سينفذ هذه القرارات وأهما المادة 51 من الميثاق التي تقول أن كل جهة أو شعب يتعرض للعدوان له الحق الشرعي في الدفاع عن نفسه”.

ودعا الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي الشباب الفلسطيني الغاضب في الضفة الغربية والقدس وعموم الوطن بالخروج لمواجهة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة، مؤكداً على أن كل سلوك وفعل فلسطيني مقاوم هو جزء لا يتجزأ من تنفيذ ميثاق الأمم المتحدة القاضي بأحقية وشرعية الدفاع عن النفس.