الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

محسن: نُطالب بإصدار مرسوم الانتخابات والاحتلال ليس له سلطة بتحديد المصير أو اختيار قادة الشعب الفلسطيني

غزة: طالب عماد محسن، المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، رئيس السلطة محمود عباس بضرورة الإسراع في إصدار مرسوم الانتخابات التي دعا لها، لافتًا إلى أن المرسوم يتوجب أن يكون مُحدداً بتاريخيين لإجراء الإنتخابات التشريعية والرئاسية.

وأكد محسن في تصريح صحفي له، على أنه يجب الضغط على دولة الإحتلال لإجراء الإنتخابات في القدس المحتلة، وذلك يأتي بعد إصدار المرسوم الخاص بإجرائها.

ونوه خلال تصريحه، إلى أن معركة إجراء الإنتخابات في القدس ليست معركة الرئيس عباس وحده، وإنما هي معركة الكل الفلسطيني.

وبين محسن أن الاحتلال ليس له قرار على الشعب الفلسطيني في تحديد مصيره واختيار قيادته، وبعد إصدار المرسوم سنضغط دولياً وعربياً لإجراء الانتخابات بالقدس.

وكان الدكتور عماد محسن قد أكد في تصريح سابق له، على أن هناك جهات تريد تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة بسبب عدم جهوزيتها ولمعرفتها المسبقة بنتائج هذه الانتخابات التي ستجني فيها الحصاد المر على ما اقترفته بحق القضية الفلسطينية.

يشار إلى أن دولة الاحتلال، ترفض إجراء الإنتخابات الفلسطينية في مدينة القدس، الأمر الذي يتخذه رئيس السلطة محمود عباس ذريعة لتأخير إصدار مرسوم خاص يقضي بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

ويتوزع الناخبون الفلسطينيون المسجلون والبالغ عددهم 2.2 مليون شخص بين القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية، ويعيش بالقدس أكثر من 300 ألف فلسطيني، وتقول لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية إن عدد الفلسطينيين الذين يحق لهم الانتخاب في القدس يبلغ 75401 ناخب.

وكان استطلاع للرأي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، ومقره الضفة الغربية، قد أظهر أن نحو 56 في المئة من الفلسطينيين يرون أن من الممكن إجراء الانتخابات حتى إذا تم استبعاد القدس الشرقية.

وينتظر غالبية أبناء شعبنا الفلسطيني، إجراء الانتخابات الفلسطينية، أملا منهم أن تكون طوق النجاة ، للخروج من المآسي والأزمات التي خلفتها سنوات الانقسام.

أخبار قد تهمك