الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

مفوضية الإعلام في حركة فتح بساحة غزة تُطلق برنامج “حديث الساحة” عبر راديو الشباب

غزة: أطلقت ‏مفوضية الإعلام في حركة فتح بساحة غزة اليوم السبت، برنامج “حديث الساحة” عبر إذاعة الشباب، والذي يناقش ويسلط الضوء على أهم الأنشطة والفعاليات والمشاريع والمواقف السياسية لحركة فتح بساحة غزة، وتيار الإصلاح الديمقراطي.

وتضمنت الحلقة الأولى، استعراضاً للأنشطة والفعاليات التي نفذتها حركة فتح بساحة غزة، منذ بداية شهر رمضان المبارك؛ واستضافت الحلقة، أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فتح بساحة غزة الدكتور أحمد حسني.

وقدم حسني التهنئة لعموم شعبنا الفلسطيني العظيم، وللأمتين العربية والإسلامية بمناسبه حلول شهر رمضان الكريم، متمنياً أن يعيده الله علينا وقد تحققت أمانينا بالحرية والاستقلال.

وقال: “إن شهر رمضان يأتي هذا العام في ظل أجواء صعبة، ومناخات ملبدة بالغيوم بفعل الاحتلال الإسرائيلي المجرم الذي يمارس أبشع صور التنكيل في الضفة، ورغم ذلك لا يسعنا إلا أن نهنئ شعبنا، ونعزز صموده على أرضه في مواجهة الاحتلال والمستوطنين”.

وحول برنامج “حديث الساحة”، أكد حسني أن مفوضية الإعلام في ساحة غزة تصر على تقديم أفكار جديده، تجعلها على تماس دائم مع أبناء شعبنا، على اختلاف توجهاتهم، ومن هنا كان قرار إطلاق برنامج” حديث الساحة”.

وأضاف: “بالأمس القريب كان لنا بث مفتوح مشترك مع بعض الفضائيات والإذاعات، وأخبار التيار أصبحت موجودة أسبوعياً عبر قناة ” ten المصرية”، واليوم نحن في إذاعة الشباب، وفي القريب سنكون على قنوات أخرى، مقدماً الشكر لإدارة إذاعة الشباب وكل الطواقم العاملة على استضافتها لهذا البرنامج.0

وتابع:”من المهم أن يتم تسليط الضوء على جميع فعاليات وأنشطة التيار  في حركة فتح بساحة غزة، وأن تعرض يشكل مهني وموضوعي لكافة فئات شعبنا، وليس فقط لأبناء التيار”.

وواصل :”اليوم ندشن الحلقة الأولى من هذا البرنامج، والذي يحمل أسم “حديث الساحة”، حتى نلقي الضوء على كافة الفعاليات الرمضانية التي يقوم تيار الإصلاح الديمقراطي بتنفيذها خلال الشهر الفضيل”.

وتطرق حسني للحديث عن التصعيد الأخير للاحتلال الإسرائيلي في الضفة والقدس والداخل المحتل، قائلا:” لازلنا موجودين، ولازلنا نقاوم ومتجذرين في هذه الأرض، شيباً وشباباً، ونساءً وأطفالاً، وبالتالي لا تستطيع أي قوة في العالم أن تُنفينا، أو أن تحرمنا من حقنا الذي كفلته كافة الشرائع والمواثيق والأعراف الدولية، فهذا الاحتلال الغاشم هو احتلال بكل ما تعنيه الكلمة بالتوصيف السياسي، لذا فهناك مشروعية سياسية ودولية لمقاومة المحتل، ويجب أن يدفع المحتل كلفة احتلاله، وتسببه في هذه المظلومية التاريخية التي يعانى منها شعبنا على مدار أكثر من سبعة عقود”.

وأشار حسني إلى أنه غير مسموح أن يستمر المستوطنين في عربدتهم، وغير مسموح للاحتلال أن يجتاح ويعتقل ويقتل دون أن يكون هناك ردة فعل من شعبنا، موضحاً أنه بالأمس سطر شعبنا عبر مقاومته حلقة جديدة في سلسلة كفاحه، واليوم أيضاً في صد هجوم الاحتلال على جنين، فهناك حالة التفاف يومي حول المقاومة.

وختم حديثه بالتأكيد على ضرورة وأهمية إنهاء الانقسام، كي تتوحد البنادق والمواقف و ننهي هذه الحقبة السوداء من تاريخ شعبنا ، وننهي الانقسام البغيض، ونشكل حكومة توافق ونفعل العمل الديمقراطي عبر انتخابات عامة، وتشكيل قيادة وطنية موحدة سواء في منظمة التحرير أو السلطة تستطيع أن تواجه هذا المحتل، فعندما نكون منفردين لا يمكن أن نحقق ما نصبوا إليه من أهداف، فنحن بالكاد نستطيع أن نراكم على عملنا إذا كنا موحدين، فما بالكم إن بقينا منقسمين.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=UZXqJZ5g0Ww[/embedyt]

أخبار قد تهمك