الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

مفوضية اللاجئين تنظم وقفة مطلبية وتُبرق برسالة لمؤتمر مانحي الأونروا

غزة: نفذت مفوضية اللاجئين بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بساحة غزة، وقفة مطلبية في محافظة الشمال، الخميس، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر المانحين في نيويورك للخروج من الأزمة المالية التي تمر بها إدارة الأونروا، بحضور قيادة مجلس الساحة بالشمال وقيادة الساحة وأمين سر محافظة الشمال ومسؤول ملف اللاجئين في ساحة غزة، وبمشاركة هيكل اللاجئين في محافظة الشمال إضافة إلى مكونات محافظة الشمال بمختلف الملفات.

وخلال الوقفة تم إرسال رسالة إلى الدول المانحة المجتمعة في نيويورك، وتم إبلاغهم بضرورة ايجاد مصادر تمويل جديدة وحشد مالي جديد لبقاء الاونروا قوية صامدة تؤدي خدماتها للاجئين على أكمل وجه.

وتم ايصال رسالة أيضا للسيد الأمين العام للأمم المتحدة بضرورة إيجاد موازنة ثابتة ومستدامة وقابلة للتنبؤ، وفي الرسالة التي القاها سعيد وشح أمين سر لجنة اللاجئين ساحة غزة أبلغ الجميع أن أمن واستقرار المنطقة مربوط بوجود وبقاء الاونروا لأنها الشاهد الأخير على قضية اللجوء والتهجير.

رسالة لجنة اللاجئين – ساحة غزة إلى الدول المانحة المجتمعة الان في نيويورك:

السيد الامين العام للأمم المتحدة

الساده ممثلي الدول المانحة المجتمعة في نيويورك

تحية طيبة وبعد،

 نبرق لكم هذه الرسالة التي تعبر عن الأوضاع التي يعيشها مجتمع اللاجئين الفلسطينيين الذي يتراوح عدده (6) مليون لاجئ فلسطيني حول العالم.

 رسالتنا ممزوجة بالألم والمأساة والمعاناة التي يعيشها اللاجئين الفلسطينيين منذ ما يزيد عن 74 عام من الهجرة والتشتت واللجوء.

نحن  متمسكين بحقنا في العودة وفقاً للقرار الأممي 194 ومتمسكين بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”  ونطالبكم بالحفاظ على البعدين للأونروا السياسي والقانوني .

شعبنا الفلسطيني لا زال ينتظر الوفاء له بتطبيق قرارات الأمم وفي مقدمتها تطبيق القرار 194 بالعودة والتعويض واعادة الممتلكات لأصحابها ، ونطالبكم بما يلي :-

 أولاً:  نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته الإنسانية والأخلاقية ورفع الظلم الواقع على أكثر من 6 مليون لاجئ فلسطيني وذلك من خلال إقرار موازنة ثابتة ومستدامة للأونروا وتعهدات مالية جديدة وحشد ممولين جدد كي تتمكن الاونروا من الايفاء بالتزاماتها تجاه خدمات اللاجئين المختلفة .

ثانياً:  نطالب السيد الامين العام للأمم المتحدة باعتماد موازنة ثابتة للأونروا وعدم اعتمادها على التبرعات والهبات والمنح فقط ، وبالتالي وضعها في دائرة الضغط والابتزاز من بعض المانحين.

 ثالثاً:  نطالبكم بتوسيع دائرة الدول المتعهدة والمانحة للأونروا والالتزام بزيادة التعهدات المقدمة من دولكم للأونروا لتبقى بعيدة عن أي ابتزاز سياسي .

 رابعاً:  إن وجود الأونروا يشكل عامل أمن واستقرار  في المنطقة، وهذا يتطلب مواصلة دعمها مالياً وسياسياً ، فهذا هو واجب المجتمع الدولي تجاه الاونروا.

خامساً:  نحن  نحافظ على الأونروا ونتمسك وندعم كافة الخطوات التي من شأنها تقديم وتوسيع الخدمات مع مراعاة الزيادة الطبيعية للاجئين .

 في نهاية رسالتنا/ نتوجه إليكم في هذا الاجتماع  وكلنا أمل وثقة بأن تكون قراراتكم على مستوى معاناة لاجئي الشعب الفلسطيني الذي يعاني و لا زال على مدار  74 عام ولم يتمكن من ممارسة حقه بالعودة وفقاً لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب ا بالاحتلال على الغطرسة الصهيونية وضربها عرض الحائط كل قرارات المجتمع الدولي ، الجمعية العامة للأمم المتحدة أصدرت 700 قرار لصالح القضية الفلسطينية ، ومجلس الامن أصدر 90 قرار لصالح القضية الفلسطينية ، ومجلس حقوق الانسان أصدر 90 قرار لصالح القضية الفلسطينية ولم ينفذ أي قرار واسرائيل تضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية.

لذا إننا نطالبكم بالوفاء لهذه المطالب  وتوحيد المعايير لمعالجة قضيتنا الفلسطينية إلى جانب تمسكنا بحقوقنا السياسية بالعودة إلى الديار التي هجرنا منها حيث أن هذا الحق لا يسقط بالتقادم .

ونحن مؤمنون بعدالة قضيتنا واجتماعكم اليوم هو تأكيد منكم على ايمانكم بعدالة قضيتنا  

 وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير

 لجنـــــة اللاجئــــين – ســـــاحة غـــزة

 

15:47:32

أخبار قد تهمك