ملف الأسرى بحركة فتح ساحة غزة يطالب المجتمع الدولي بإجبار الاحتلال على تسليم جثامين الشهداء المحتجزة

غزة:  أكد ملف الأسرى بحركة فتح ساحة غزة أن جرائم الاحتلال من قتل وتنكيل لازالت تتصاعد وتيرتها يوماً بعد يوم بحق أبناء شعبنا، وتحديدا جريمته باحتجاز جثامين الشهداء بعد تعمد إعدامهم ميدانيًّا.

وقال ملف الأسرى في تصريحٍ له، اليوم الجمعة، تعقيباً على تسليم سلطات الاحتلال الإسرائيلي جثمان الشهيدة مها كاظم الزعتري 24عاما من مدينة الخليل للهيئة العامة للشؤون المدنية، ولطواقم الهلال الأحمر مساء اليوم الموافق 23/12/2022 بعد احتجاز جثمانها إلى ما يقارب سبعة أشهر.

وأضاف: ” لا يوجد في التاريخ عقاب مثل الذي يمارسه الاحتلال بحق الشهداء وذويهم باحتجاز جثامينهم بعد إعدامهم بدم بارد، وعلى المجتمع الدولي التحرك لوقف تلك السياسات الفاشية التي تضاعف من معاناة ذوي الشهداء بعد فقدهم لأبنائهم”.

ودعا ملف الأسرى المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية، بأن ترسل لجان تحقيق على أن تكون مهامها التحقيق في الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا من قتل وتنكيل واحتجاز لجثامين الشهداء، وأن تعمل على كشف زيف هذا الاحتلال للعالم وتقدم قادتهم للمحاكم الدولية على أنهم مجرمي حرب.

كما طالب المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية، بالضغط على الاحتلال لإجباره على تسليم جثامين عشرات الشهداء المحتجزة لديه في ثلاجات الموتى، والذي يزيد عددهم عن 80 شهيداً، و254 شهيد في مقابر الأرقام الجماعية، ويرفض الاحتلال تسليمهم لذويهم، مؤكدا أن سياسة الاحتلال مخالفة للقانون الدولي والإنساني ولقرارات الشرعية الدولية.

ويذكر أن الشهيدة الزعتري قد استشهدت بتاريخ10/4/2022 متأثرة بإصابتها بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها في محيط الحرم الابراهيمي، وتركوها تنزف على الأرض دون تقديم الإسعاف لها.