ملف الأسرى بساحة غزة يحذر من تدهور الحالة الصحية للأسير ناصر أبو حميد

حذر ملف الأسرى في حركة فتح بساحة غزة، من استشهاد الأسير المريض ناصر ابو حميد فى أى لحظة، خاصة بعد ورود معلومات صباح اليوم بأنه فقد ذاكرته بشكل كامل وهذا يعنى أن الورم وصل إلى خلايا مخه.

وأضاف ملف الأسرى بأن الأسير أبو حميد ومنذ أشهر يواجه تدهورا خطيرا ومتواصلا لحالته الصحية وبدأت تغذيته عن طريق الوريد، كما ويتنفس عن طريق جهاز الاوكسيجين علاوة على حالة الشلل شبه التام للحركة، ورغم كل هذه الخطورة لحالته لا تزال إدارة السجون تواصل تنكيلها به بإهماله طبيا.

وطالب ملف الأسرى المؤسسة الرسمية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بأن تقوم بواجبها الوطنى الحقيقي والمسؤول والضغط بكل إمكانية، وقطع كافة الاتصالات خاصة التنسيق الأمنى مع الكيان وإيصال رسالة للكيان بأن حياة ابو حميد وكافة الأسرى هى أهم من العملية السياسة برمتها، وأن فقدانهم يعنى الدمار والانفجار واشتعال الأرض غضبا فى وجه الاحتلال.

كما نطالب كافة المؤسسات الدولية والحقوقية والصليب الأحمر بالكف عن صمتها المشبوه والقيام بمسؤلياتهم أمام معاناة أسرانا والتدخل العاجل لانقاذ الأسير ابو حميد من هذه الجريمة الدولية المتواصلة من خلال عملية تصفيته طبيا على مرأى ومسمع العالم دون تدخل.