ملف الأسرى بساحة غزة يحمل الاحتلال المسؤولية عن مصير الأسير مروان البرغوثي و70 آخرين تم نقلهم للعزل المشدد

 غزة : حمل ملف الأسرى بساحة غزة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وعلى رأسهم ما يسمى بوزير الأمن القومي “بن غفير”، المسؤولية عن مصير وسلامة الأسير القائد مروان البرغوثي، ومعه ٧٠ أسيراً آخرين تم تحويلهم اليوم من عزل سجن “هداريم” إلى العزل المشدد بسجن “نفحة”، وذلك إيذانا بتنفيذ تهديدات وقرارات الفاشي “بن غفير”، الذي توعد بتضيق الخناق ومضاعفة الضغط، والتنكيل بأسرانا خلف القصبان.

وحذر ملف الأسرى بساحة غزة، الاحتلال وأركان حكومته العنصرية من مغبة التمادي في تطرفهم، واستهدافهم للأسرى، مؤكداً أن الاحتلال الصهيوني وعصاباته الإجرامية يلعبون بالنار مما سيؤدي إلى اشعال المنطقة برمتها بثورة عارمة.

 وأكد أن أسرانا الذين كانوا دوماً جبال شامخة بالتصدي لكل أحقاد وإجراءات السجان، وأفشلوها دوماً لم ولن يركعوا لهذا الحقد، وهذا الإجرام مهما بلغت التضحيات، وسيفشلون كل مخططات هذا العدو الشاذ عن كافة القيم الإنسانية والآدمية.

وطالب ملف الأسرى بساحة غزة، كافة مؤسسات ومكونات شعبنا الفلسطيني، وكافة أحرار العالم لنصرة الأسرى، والتصدي لهذه التهديدات والوقوف بجانبهم ومضاعفة وتكثيف الوقفات والفعاليات المساندة لهم في هذه المرحلة الأخطر والأصعب على الحركة الأسيرة، في ظل هذه الحكومة العنصرية والأكثر تطرفاً لإيصال رسائل للعدو والعالم بأن الأسرى ليسوا وحدهم، وأن المساس بهم هو مساس بكافة مكونات الشعب الفلسطيني.