الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

هذا هو الوضع

كتب: عدلي صادق:

حسب ما نشرت صحيفة “العربي الجديد” القطرية صباح اليوم:

أشار تقرير إسرائيلي عرضته هيئة البث الإسرائيلية، الليلة الماضية، إلى تعاظم القلق الإسرائيلي من التعاون المتزايد بين مجموعات كتائب “شهداء الأقصى” في نابلس وجنين في الضفة الغربية المحتلة وبين عناصر “الجهاد الإسلامي”!

وذلك إثر اغتيال القيادي في كتائب “شهداء الأقصى” إبراهيم النابلسي، بعد محاصرة بيته في نابلس، أمس الثلاثاء، واستهدافه بصواريخ محمولة على الكتف من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي. وذكر التقرير الإسرائيلي أنّ كتائب “شهداء الأقصى”، التي وصفها بأنها مجموعات مسلحة تنشط أساساً في نابلس وجنين، مطاردة ليس فقط من إسرائيل؛ وإنما أيضاً من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، التابعة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

زعم التقرير، أنه على الرغم من أنّ مجموعات كتائب “شهداء الأقصى” تتبع للوهلة الأولى لحركة “فتح”؛ فإنها تتلقى تمويلها من حركة “الجهاد الإسلامي”، التي تزوّد عناصر الكتائب بالسلاح والذخيرة. وبيّن أنّ “التقارب بين مجموعات كتائب شهداء الأقصى العلمانية، وبين أكثر التنظيمات الفلسطينية تطرفاً يثير بشكل كبير قلق الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وأجهزة الأمن الإسرائيلية” وفق تعبيره، كاشفاً أنّ كلتا المنظومتين؛ الإسرائيلية والفلسطينية، تحاولان ضرب “هذا الارتباط الخطير قدر الإمكان”.

هذا هو الوضع حسب ما نشرت صحيفة “العربي الجديد” القطرية صباح اليوم.

أخبار قد تهمك