ذات صلة

هنيئا لأبي حازم حريته وعودته شامخاً

كتب عدلي صادق: أهنىء الاخ الكبير العزيز اللواء فؤاد الشوبكي على تنسمه عبير وطنه، بعد سبعة عشر عاما في الأسر. كتبت على الرجل الوطني الملنزم، كلفة باهظة لنضاله، شأنه في ذلك شأن الأخيار الميامين الذين ادوا واجبهم بشجاعة وتحملوا القيد وظلمات السجون بإباء وعناد فازداد ايمانهم بقضية شعبهم وأكدوا على وفائهم للمقاومة وعلى عشقهم للحرية.

هنيئا لأسرته ولعائلة الشوبكي ولرفاقه وأحبابه الكثر والعاقبة لسائر أسرى الحرية الذين تتوالى فصول كفاحهم ومشاهد صمودهم وكبريائهم في وجه دولة الإرهاب المارقة.