الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

وشح: قلقون من تصريحات لازاريني وسنقف صفاً واحداً لإبقاء الأونروا شاهداً على الهجرة

غزة: أعرب سعيد وشح، أمين سر لجنة اللاجئين في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بساحة غزة، عن قلقه الشديد من تصريحات فيليب لازاريني، مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، التي قال فيها أنه يبحث عن زيادة الشراكات داخل منظومة الأمم المتحدة إلى أقصى حد، لتقديم الخدمات للاجئين نيابة عن الأونروا وتحت توجيهها، باعتبار هذه الشراكات تملك إمكانية حماية الخدمات الأساسية وحقوق اللاجئين من نقص التمويل المزمن.

وقال وشح “نؤكد على أنه تم إنشاء الأونروا بقرار أممي بهدف إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين إلى حين عودتهم وتعويضهم، استناداً لقرار 194، وبالتالي فمسؤولية تأمين الأموال لتشغيل المؤسسة، هي مسؤولية المفوض العام والمجتمع الدولي ولا يمكن أن نسلم بإنهاء عمل الأونروا دون عودتنا إلى مدننا وقرانا ومخيماتنا التي أخرجنا منها بالقوة”.

وأضاف “نرفص بشكل قاطع قيام أي منظمة أو جهة بتقديم الخدمات للاجئين بديلاً عن الأونروا، وهذه الفكرة تم طرحها قديماً وتم رفضها وإفشالها من الكل الفلسطيني، وننظر إليها باعتبارها خديعة وتضليل تستهدف تصفية قضية اللاجئين، كواحدة من أهم ثوابت شعبنا، ولن نقبل بها أو نسمح بتمريرها”.

وتابع “نؤكد على ضرورة بقاء الأونروا ومواصلة الأدوار التي جاءت من أجل تنفيذها لمصلحة اللاجئين إلى حين حل قضيتهم بشكل عادل، يستند إلى حقوقهم التي نصت عليها المواثيق الدولية”.

وثمن وضح، موقف الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين، داعياً إياهم لرفض وإفشال كل البدائل التي تستهدف تغييب الأونروا ودورها، لأن إنهاء الأونروا يعني إنهاء القضية الفلسطينية، وشطب قضية اللاجئين الفلسطينيين من أجندات المجتمع الدولي.

ودعا القيادة السياسية وجامعة الدول العربية والقوى والفصائل للعمل الجاد من أجل إفشال مخطط تفكيك وإضعاف الأونروا باعتبارها المسؤولة عن تقديم الخدمات للاجئين بشكل مباشر ودون وسطاء ودون الاستعانة بأي جهة أو منظمة أخرى.

وختم بالقول “سنقف صفاً واحداً مع كل الغيورين على اللاجئين وحقوقهم لإبقاء الأونروا الشاهد الحي على قضية اللجوء والتهجير”.

أخبار قد تهمك