الموقف الرسمي

بيانات صحفية

اقرأ أيضاً

“أبو جهاد” أمير شهداء فلسطين ومُهندس الانتفاضة الأولى

مر اليوم 34 عاماً على رحيل نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية، مهندس الانتفاضة الفلسطينية وأمير شهداء فلسطين، إنه الشهيد القائد خليل الوزير “أبو جهاد”، الذي اغتاله جهاز الموساد الإسرائيلي في منزله في تونس.

وُلِد أبو جهاد عام 1935 في مدينة الرملة التي هُجِّر منها مع أفراد عائلته عام النكبة، حيث استقرّ في مدينة غزة، ثم التحق بمقاعد الدراسة في جامعة الإسكندرية، ليتوجه بعدها إلى المملكة السعودية، ثم انتقل إلى دولة الكويت، حيث تعرَّف على الشهيد الرّمز ياسر عرفات وشاركه رفقة الشهيد صلاح خلف وعدد من مؤسسي الثورة الفلسطينيّة، في تأسيس حركة فتح.

وفي عام 1963 غادر الكويت إلى الجزائر، حيث سمحت السلطات الجزائرية بافتتاح أول مكتب لحركة فتح، وتولى مسؤولية ذلك المكتب، كما حصل خلال هذه المدة على إذن من الحكومة بالسماح لكوادر الحركة بالاشتراك في دورات عسكرية وإقامة معسكر تدريب للفلسطينيين الموجودين في الجزائر.

غادر الشهيد أبو جهاد الجزائر عام 1965 إلى دمشق، حيث أسّسَ مقراً للقيادة العسكرية لحركة فتح، وتم تكليفه بمتابعة العلاقات مع الخلايا الفدائية داخل الأراضي الفلسطينية المُحتلّة.

وفي حرب 1967، وجّه أبو جهاد، عدداً من العمليّات العسكرية النوعيّة ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي في منطقة الجليل الأعلى، وتولّى مسئولية القطاع الغربي في حركة فتح، والذي كان مسئولاً عن إدارة العمليّات الفدائيّة في شتى بقاع الوطن.

استمر أبو جهاد في قيادة القطاع الغربي للحركة حتى 1982م، حيث عكف آنذاك على تطوير القدرات القتاليّة للفدائيين الفلسطينيين، ووضع بصمةً كبيرة في قيادة معركة الصمود في العاصمة اللبنانية بيروت، خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان.

شغل أمير الشّهداء، خلال مسيرته النضالية الحافلة، مواقع قياديّة عدّة، فكان عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وعضو المجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية، وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، ونائب القائد العام لقوات الثورة، كما عُرِف بأنه مهندس الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى، كونه من أشد المتحمسين والداعمين والموجهين لها.

ومن العمليات العسكرية التي خطط لها أبو جهاد، عملية نسف خزان زوهر عام 1955، وعملية نسف خط أنابيب المياه (نفق عيلبون) عام 1965، وعملية فندق (سافوي) في تل أبيب وقتل 10 إسرائيليين عام 1975، وعملية انفجار الشاحنة المفخخة في القدس عام 1975، وعملية قتل البرت ليفي “كبير خبراء المتفجرات” ومساعده في نابلس عام 1976، إضافة إلى عملية الشهيدة دلال المغربي التي قتل فيها أكثر من 37 إسرائيلياً عام 1978، وعملية قصف ميناء ايلات عام 1979، وقصف المستوطنات الشمالية بالكاتيوشا عام 1981م.

حمّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الشهيد أبو جهاد مسئولية أسر ثمان جنود إسرائيليين في لبنان ومبادلتهم بخمسة آلاف معتقل لبناني وفلسطيني، ومائة من معتقلي الأرض المحتلة عام 1982، وكذلك وضع خطة اقتحام وتفجير مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في صور، الأمر الذي أدى إلى مصرع 76 ضابطاً وجندياً إسرائيلياً، وكذلك إدارة حرب الاستنزاف في جنوب لبنان، وعملية مفاعل ديمونة عام 1988، والتي كانت السبب الرئيسي لاغتياله.

وحسب ما تناقلته التقارير وشهود عيان، فإن فرق “كوماندوز” إسرائيلية وصلت فجر السادس عشر من نيسان 1988، إلى شاطئ تونس، حيث تم إنزال 20 عنصراً من قوات وحدة “سييريت ماتكال”، من أربع سفن وغواصتين وزوارق مطاطية وطائرتين عموديتين للمساندة، لتنفيذ مهمة اغتيال القائد الفذ أبو جهاد، على شاطئ الرواد قرب ميناء قرطاجة.
واقتحمت إحدى الخلايا البيت بعد تسللها للمنطقة، وقتلت الحارس الثاني الشهيد نبيه سليمان قريشان، وتقدمت أخرى مسرعة للبحث عن الشهيد أبو جهاد، فسمع ضجة في المنزل خلال انشغاله في خط كلماته الأخيرة لقادة الانتفاضة.

وروت زوجته انتصار الوزير، أن أبي جهاد ذهب رافعاً مسدسه ليستطلع الأمر، في حين اخترقت سبعين رصاصة إسرائيلية جسده، بعد أن كتب في آخر كلماتٍ له “لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة”.

دُفن أبو جهاد في العشرين من نيسان 1988 في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك في دمشق، حيث شيّعت جثمانه مسيرةً جماهيرية حاشدة غصت بها شوارع المدينة، بينما لم يمنع حظر التجول الذي فرضه الاحتلال، جماهير الأرض الفلسطينية المحتلة من تنظيم المسيرات الغاضبة والرمزية، وفاءً لأمير الشهداء.

أخبار قد تهمك